0

الوضوح بشأن الماس

برينستون ـ إن الماس يمثل صورة النقاء والضياء. ويتهادى به الناس عربوناً للحب، ويرتدونه رمزاً للالتزام. ورغم ذلك فإن الماس كان سبباً في جرائم قتل شنيعة، فضلاً عن حالات اغتصاب وبتر أطراف واسعة النطاق.

ويقال إن تشارلز تايلور، رئيس ليبريا الأسبق الذي يواجه حالياً اتهامات بارتكاب جرائم حرب أمام محكمة خاصة في لاهاي، استخدم الماس لتمويل المتمردين في الحرب الأهلية في سيراليون. وتمثل القضية ضد تايلور أحد الأمثلة العديدة حيث يَسَّر الماس العديد من انتهاكات حقوق الإنسان.

وبعد أن استرعى الدور الذي يلعبه الماس في تأجيج الصراعات العنيفة في أفريقيا الانتباه على مستوى العالم، بادرت صناعة الماس إلى تأسيس مبادرة "عملية كيمبرلي" من أجل منع تداول "الماس المغموس بالدم" في التجارة الدولية. ولقد حققت المبادرة بعض النجاح، ولو أنها لم تتمكن من منع تجارة الماس عن البلدان التي تمزقها الصراعات مثل جمهورية الكونغو الديمقراطية.

ولكن في الآونة الأخيرة، نشأت مخاوف جديدة ـ من داخل تجارة الماس ـ من أن تكون عملية كيمبرلي محدودة أكثر مما ينبغي، وأن المستهلكين يركنون إلى الاعتقاد بأنه لم تعد هناك أية مشاكل أخلاقية مرتبطة بتجارة الماس. وهذا أبعد ما يكون عن الحقيقة.