1

بابا التمويل الياباني

طوكيو-بينما يركز العالم على تجمع الكرادلة في روما لاختيار خليفة البابا بينديكتوس السادس عشر فإن اجتماعات مماثلة تعقد حاليا في طوكيو لاختيار المحافظ القادم لبنك اليابان وكما هو الحال في مداولات الفاتيكان فإن السياسة وليس النقاش العام المتعلق بالافكار هي التي تحدد عملية اتخاذ القرار في اليابان .

لقد قام رئيس الحزب الليبرالي الديمقراطي شينزو ابي في ديسمبر الماضي بايصال الحزب الديمقراطي الليبرالي لسدة الحكم مجددا بعد اكثر من ثلاثة اعوام في المعارضة حيث نجح في الحصول على منصب رئيس الوزراء للمرة الثانية . لقد دعا شينزو ابي في حملته الانتخابية ومنذ وصوله للحكم الى تنشيط جوهري للاقتصاد الياباني من اجل انهاء عقدين من الانكماش وحالة الغموض السياسية والاستراتيجية المتزايدة.

توقعا لحكومة يرأسها الحزب الديمقراطي الليبرالي (مع شريك الائتلاف الاصغر حزب نيو كوميتو) بدأت الاسواق تتجه الى ين اضعف . لقد كانت ردة فعل سوق الاسهم الياباني ايجابية ايضا حيث ارتفع السوق بنسبة تبلغ حوالي 30% منذ الانتخابات .

ان السياسات الثلاثة الرئيسة لشينزو ابي والتي تطلق عليها الصحافة العالمية " اقتصاديات ابي" تعرف في اليابان باسم مقاربة " الاسهم الثلاثة " وهي اشارة الى اللورد الاقطاعي موري موتوناري والذي يرجع للقرن السادس عشر والذي كان لديه ثلاثة ابناء وفي يوم من الايام طلب موتوناري من كل واحد من ابنائه ان يقوم بكسر السهم وتمكنوا من كسره بدون اية صعوبات ولكن عندما طلب منهم ان يكسروا الاسهم مجتمعة لم يتمكنوا من ذلك وهكذا اظهر موتوناري لابنائه ان ما هو ضعيف لوحده يمكن ان يكون قويا عندما يكون في حزمة وحثهم على ان يتحدوا معا.