Dong Wenjie/Getty Images

التحول البنيوي المؤلم في الصين

شنغهاي ــ على مدار أكثر من عام، كانت عناوين الصحف الرئيسية في مختلف أنحاء العالم تشير إلى تباطؤ الاقتصاد الصيني. ولكن النظر بقدر أكبر من الدقة إلى الديناميكيات الإقليمية داخل الصين ينبئنا بقصة مختلفة ــ لا تدور حول إبطاء السرعة بل تغيير التروس.

وفقا للمكتب الوطني للإحصاء في الصين، كانت مقاطعة شانتشي الغنية بالموارد تعاني من تباطؤ اقتصادي، ولكن مقاطعتي تشونجقنج وقويتشو في جنوب غرب البلاد شهدتا نموا قويا. وتستشعر مقاطعة هيباي وثلاث مقاطعات أخرى في شمال شرق البلاد التأثيرات الناجمة عن الركود، أما اقتصادات الصناعة الثقيلة في تيانجين وشاندونج وجيانجسو فإنها مزدهرة.

بعد الأزمة المالية في عام 2008، عندما أصبح النمو المتباطئ  "المعتاد الجديد" في العديد من البلدان، بدأت الصين التعجيل بعملية إعادة التوازن الاقتصادي من خلال تحويل محركات النمو من التصنيع والصادرات إلى السلع والخدمات للاستهلاك المحلي.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/k5usuyW/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.