Shanghai skyline at night

التحدي المؤسسي في الصين

واشنطن ــ في الشهر الماضي، توفي في منزله بولاية متشيجان رجل الاقتصاد دوجلاس نورث الحائز على جائزة نوبل، والذي طبق النظرية الاقتصادية على التاريخ لاكتساب نظرة ثاقبة إلى التغير المؤسسي والاجتماعي. بيد أن أفكاره سوف تعيش من بعده، وخاصة في الصين. فبرغم أن نورث لم يركز بشكل صريح على التنمية المؤسسية في الصين، فإن الإطار النظري الذي طرحه قد يكون عظيم القيمة لقادة البلاد في إبحارهم عبر المرحلة التالية من التغيير المؤسسي.

في المحاضرة التي ألقاها في احتفال نوبل عام 1993، حدد نورث ثلاثة دروس ينبغي لصناع القرار أن يستخلصوها من بحثه. فأولا، ما يحدد الأداء الاقتصادي هو المزيج بين "القواعد الرسمية، والقواعد غير الرسمية، وخصائص التنفيذ". وثانيا، تخلف الأنظمة السياسية الحاكمة تأثيراً كبيراً على الأداء الاقتصادي، لأنها تتولى "تحديد وتنفيذ القواعد الاقتصادية". وأخيرا، تُعَد كفاءة التكيف (كيف تتغير القواعد)، وليس كفاءة التخصيص (القواعد الأكثر فعالية في الوقت الحاضر)، هي المفتاح إلى النمو البعيد الأمد.

تنعكس هذه الدروس في تقييم نورث للتطور المؤسسي والاقتصادي في أوروبا الغربية، والذي يعزو الثورة الصناعية إلى عاملين أساسيين: تفاوت النظم العقيدية والمنافسة الشديدة بين القوى السيادية الناشئة وداخل كل منها. وعلى وجه التحديد، أنشأ الإنجليز والهولنديون وحدات اقتصادية/سياسية متباينة تطورت إلى مؤسسات تغذي التخصص وتقسيم العمل. وقد حققت هذه المؤسسات نتائج اقتصادية وسياسية متفوقة من خلال خفض تكاليف المعاملات، وفرض حقوق الملكية الواضحة القابلة للإنفاذ، وغير ذلك من القواعد والمعايير المشتركة.

To continue reading, please log in or enter your email address.

Registration is quick and easy and requires only your email address. If you already have an account with us, please log in. Or subscribe now for unlimited access.

required

Log in

http://prosyn.org/D1BLFss/ar;
  1. An employee works at a chemical fiber weaving company VCG/Getty Images

    China in the Lead?

    For four decades, China has achieved unprecedented economic growth under a centralized, authoritarian political system, far outpacing growth in the Western liberal democracies. So, is Chinese President Xi Jinping right to double down on authoritarianism, and is the “China model” truly a viable rival to Western-style democratic capitalism?

  2. The assembly line at Ford Bill Pugliano/Getty Images

    Whither the Multilateral Trading System?

    The global economy today is dominated by three major players – China, the EU, and the US – with roughly equal trading volumes and limited incentive to fight for the rules-based global trading system. With cooperation unlikely, the world should prepare itself for the erosion of the World Trade Organization.

  3. Donald Trump Saul Loeb/Getty Images

    The Globalization of Our Discontent

    Globalization, which was supposed to benefit developed and developing countries alike, is now reviled almost everywhere, as the political backlash in Europe and the US has shown. The challenge is to minimize the risk that the backlash will intensify, and that starts by understanding – and avoiding – past mistakes.

  4. A general view of the Corn Market in the City of Manchester Christopher Furlong/Getty Images

    A Better British Story

    Despite all of the doom and gloom over the United Kingdom's impending withdrawal from the European Union, key manufacturing indicators are at their highest levels in four years, and the mood for investment may be improving. While parts of the UK are certainly weakening economically, others may finally be overcoming longstanding challenges.

  5. UK supermarket Waring Abbott/Getty Images

    The UK’s Multilateral Trade Future

    With Brexit looming, the UK has no choice but to redesign its future trading relationships. As a major producer of sophisticated components, its long-term trade strategy should focus on gaining deep and unfettered access to integrated cross-border supply chains – and that means adopting a multilateral approach.

  6. The Year Ahead 2018

    The world’s leading thinkers and policymakers examine what’s come apart in the past year, and anticipate what will define the year ahead.

    Order now