neier61_Photo by Anthony KwanGetty Images_coronaviruschinadoctorvigil Anthony Kwan/Getty Images

قفزة الصين العظيمة نحو الوباء

نيويورك-قبل أن يكون العالم على علم بفيروس كورونا الجديد، الذي أثار حالة من الذعر في العالم، لاحظ طبيب العيون في ووهان، لي وين ليانغ، شيئًا غريبًا في عدد من المرضى. إذ بدا وكأنهم أصيبوا بفيروس غير مألوف، يشبه المتلازمة التنفسية الحادة الوخيمة، التي أضعفت الصين منذ ما يقرب من جيل. وبعد بضعة أيام، بعد أن بعث لي برسالة تحذير إلى العديد من الأطباء أثناء دردشة جماعية، استدعت الشرطة الطبيب البالغ من العمر 34 عامًا، وأجبرته على التوقيع على رسالة يعترف فيها "بالإدلاء بتعليقات مغلوطة عطلت النظام الاجتماعي". لقد توفي لي الآن، وهو ضحية الفيروس ذاته- الذي يطلق عليه الآن اسم COVID-19(كوفيد- 19)- والذي دق لي ناقوس الخطر بشأنه.

وأثارت وفاة لي- إلى جانب المزيد من الجهود التي تبذلها الصين لإسكات المبلغين عن كوفيد-19- غضبا على صعيد العالم، وذلك عن حق. ولو كانت الحكومة تهتم بحماية الصحة العامة أكثر من قمع المعلومات غير الدقيقة، لرُبما تمكنت من منع انتشار الفيروس. وحتى الآن، أصاب فيروس كوفيد-19 أكثر من 74000 في الصين وحدها، وقتل أكثر من 2000 آخرين.

ومع ذلك، ليست هذه هي المرة الأولى التي ارتبط فيها الحرمان من حرية التعبير بحالة طوارئ صحية مميتة في الصين. إذ عندما ظهر وباء المتلازمة التنفسية الحادة الوخيمة، في عام 2002، حاولت السلطات الصينية التستر عليه في البداية.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/pkzoFD7ar