Urban marketplace in Shanghai, China

إدمان الصين للتخطيط

طوكيو ــ في مطلع سبتمبر/أيلول المنصرم زرت الصين للمرة الأولى منذ قرابة عشرة أعوام. وبمرور كل هذا الوقت منذ زيارتي الأخيرة، كان من السهل رؤية المدى الذي بلغه الازدهار في الصين ــ وإلى أي درجة تواصل الصين كفاحها.

وتجسد المدن الصينية الرئيسية النجاح المذهل لسياسات التنمية التي وضعها دينج شياو بينج في ثمانينيات القرن المنصرم. تلك المدن التي تحولت إلى موطن لأكثر من مئات الملايين من الصينيين الذين انْتُشِلوا من هوة الفقر المدقع فيما لا يتجاوز بضعة عقود. وبكين وشنغهاي تكادا تكونا مبهرتين من حيث حجمهما وحيويتهما، تصطف فيهما ناطحات السحاب كاللآلئ، وتزينهما أضواء النيون الساطعة، وتكتظا بمواطنين من أرجاء العالم كافة.

وإذ يقف المرء في أحد شوارع هذه المدن المفعمة بالحياة، يشعر بإعجاب أعمق بأحدث البيانات حول ارتفاع الاستهلاك المحلي بالصين. إذ يستخدم الناس هنا أحدث التكنولوجيات، ويسيرون وبأياديهم أكياس تسوق تحمل أسماء ماركات عالمية فاخرة. وينعكس عمق رفاهيتهم أيضا في قطاعات التجزئة في كل من طوكيو وسول، حيث يشارك على نحو متزايد أثرياء السياح الصينيين في "حفلات التسوق". 

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/ydXzAN4/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.