eichengreen157_Panuwat SikhamGetty Images_digitalcurrencies Panuwat Sikham/Getty Images

هل يكون في عملات البنوك المركزية الرقمية نهاية هيمنة الدولار؟

بيركلي ــ يصادف الثالث عشر إلى الخامس عشر من أغسطس/آب حلول الذكرى السنوية الخمسين لـ"نهاية الأسبوع التي غيرت العالَـم"، عندما عَـلَّـقَ الرئيس الأميركي ريتشارد نيكسون قابلية الدولار للتحويل إلى ذهب بسعر ثابت وأسدل الستار على نظام بريتون وودز النقدي الدولي. جلب نصف القرن اللاحق العديد من المفاجآت. من منظور نقدي، كانت واحدة من أعظم هذه المفاجآت استمرار هيمنة الدولار كأداة للمعاملات عبر الحدود.

في ظل نظام بريتون وودز، كان تفوق الدولار قابلا للتفسير بسهولة. كان موقف أميركا المالي إبان خروجها من الحرب العالمية الثانية حصينا. آنذاك، لم يكن من الممكن تصور التغيرات في السعر الذي يمكن عنده تحول الدولار إلى ذهب، أولا بسبب هذه القوة المالية وبعد ذلك، مع ضعف موقف أميركا النقدي، بسبب احتمال تسبب خفض قيمة العملة في خلق توقعات بخفض آخر.

تصور كثيرون أن هذه الخطوة التي قام بها نيكسون من شأنها أن تؤدي إلى تقليص الدور الدولي الذي يضطلع به الدولار. فمع تقلب العملة مثلها كمثل أي عملة أخرى، سيكون من الخطورة بمكان أن تضع البنوك والشركات والحكومات كل البيض في سلة الدولار. وبالتالي ستضطر إلى التنويع من خلال الاحتفاظ بمقادير أكبر من الاحتياطيات وإجراء المزيد من المعاملات بعملات أخرى.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/E1U1sJRar