Puerto Rico flag Arnold Drapkin/ZumaPress

بورتوريكو في أزمة

واشنطن، العاصمة ــ إن بورتوريكو لابد أن تكون جوهرة تاج منطقة الكاريبي. ولكنها ليست كذلك. فالسياحة هناك كانت راكدة لعقود من الزمن، حتى في حين يتوافد المسافرون بأعداد كبيرة على مقاصد أخرى في منطقة الكاريبي. وتقيم الشركات الأوروبية التي تزاول أعمالاً في أميركا الشمالية والجنوبية مقارها الإدارية في ميامي، وبنما سيتي، وأماكن أخرى، ولا تختار أي منها تقريباً بورتوريكو. والآن يشهد اقتصاد الجزيرة، بعد عشر سنوات من السبات، انخفاضاً متسارعاً مع رحيل الناس إلى البر الرئيسي للولايات المتحدة. وارتفع الدين العام إلى عنان السماء، وتقول الحكومة إنها عاجزة عن سداد ديونها.

وبورتوريكو، على النقيض من اليونان، ليست دولة (وهذا يعني أنها غير مؤهلة للحصول على التمويل من صندوق النقد الدولي). وهي ليست ولاية أميركية. غير أنها تحمل ملامح من الحالتين: فبرغم أنها لديها دستور خاص بها، فهي أرض تابعة للولايات المتحدة، وسكان بورتوريكو مواطنون أميركيون، والجزيرة خاضعة لقانون الولايات المتحدة الفيدرالي، باستثناء المنصوص عليه خلافاً لذلك.

وتشمل المزايا المترتبة على هذا الوضع الهجين الأمن والقدرة على التنبؤ بسيادة القانون الأميركي، والأهلية لمدفوعات التحويل الفيدرالية، والمعاملة الضريبية التفضيلية. وأهل بورتوريكو الذين هم ليسوا موظفين في حكومة الولايات المتحدة لا يدفعون ضريبة دخل فيدرالية، وسندات الجزيرة "معفاة من الضرائب على ثلاثة مستويات" (الضرائب الفيدرالية، وعلى مستوى الولايات، وعلى المستوى المحلي).

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/go9kDce/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.