helicopters John Moore/Getty Images

الحجة ضد أموال الهليوكوبتر

ميونيخ ــ على الرغم من سنوات من السياسة النقدية التوسعية، فشل البنك المركزي الأوروبي في دفع التضخم إلى الارتفاع إلى المعدل المستهدف (أقل من، ولكن بالقرب من، 2%). ومن غير المرجح أن تنجح أحدث التدابير ــ فرض سِعر الفائدة صِفر على عمليات إعادة التمويل الرئيسية التي ينفذها البنك المركزي الأوروبي، وزيادة المشتريات الشهرية من الأصول من 60 مليار يورو (67 مليار دولار أميركي) إلى 80 مليار يورو، بل وحتى فرض سِعر فائدة أقل على الودائع بلغ 0.40% بالسالب ــ في تغيير هذا الوضع. ولهذا السبب يحث بعض خبراء الاقتصاد البنك المركزي الأوروبي على تنفيذ المزيد من ما يسمى "الإنزال بالهليوكوبتر" ــ أي تمويل الاستهلاك الخاص من خلال طباعة النقود.

ترجع فكرة تمويل الاستهلاك الخاص بطباعة النقود إلى مناظرات المدرسة النقدية في ستينيات القرن العشرين. يزعم أنصار هذه الفكرة أن خيارات البنك المركزي لا تنفد أبدا عندما يتعلق الأمر بتحفيز الطلب الكلي وزيادة التضخم، شريطة أن يكون على استعداد للجوء إلى تدابير متطرفة. ولكن يبدو أن ما كان ذات يوم مجرد مفهوم نظري تحول الآن إلى احتمال ملموس.

تأتي عمليات الإنزال بالهليوكوبتر في هيئة مدفوعات لمرة واحدة للأسر أو قسائم الاستهلاك للجميع، بتمويل من قِبَل البنوك المركزية بالكامل. ويقيد لحساب الحكومات أو البنوك المركزية التي توزع المال وديعة أو تُعطى المال نقدا، مع عدم خلق أي مطالبة على الجانب الأيسر من الميزانية العمومية للبنك المركزي.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/T0mlm2u/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.