EU flags Ian Waldie | getty images

أسئلة يطرحها خروج بريطانيا من أوروبا

مدريد - خلال ثلاثة أشهر، سيقرر المواطنون البريطانيون ما إذا كانوا سيبقون في الاتحاد الأوروبي. لكنهم ليسوا وحدهم الذين عليهم النظر في مستقبلهم السياسي. يطرح الاستفتاء القادم أيضا سؤالين مهمين بالنسبة لبقية أوروبا.

السؤال الأول هو: ما هي النتيجة التي يفضلها الأوروبيون؟ قد شطب البعض بالفعل على عضوية المملكة المتحدة، مدعيا أن الشريك الذي يهدد بالمغادرة ليس نوع الشريك الذي نريد على أي حال. سواء نتفق مع هذا الرأي أم لا، هذه النقطة تستحق الدراسة. في الواقع، سيكون من السذاجة بمكان أن يتساءل المرء عما إذا كان الاحتفاظ بعضو يتحدى مبدأ أساسي من التكامل الأوروبي حقا في مصلحة الاتحاد الأوروبي.

والحقيقة هي أن النقاش العام البريطاني على السيادة لن ينتهي عندما يتم فرز الأصوات. في نهاية المطاف، حتى لو قالت الأغلبية "نعم" للاتحاد الأوروبي، فإن جزءا من السكان - وهو كبير وفقا لاستطلاعات الرأي - سوف يظل على قناعة بأنخروج بريطانياأفضل بكثير بالنسبة للمملكة المتحدة.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/UVtGYHx/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.