haass127_Andrew Harnik - PoolGetty Images_russiaUScyberattack Andrew Harnik/Pool/Getty Images

تهدئة الغرب المُتوحش الجديد

نيويورك ـ خلال الحرب الباردة، كانت اجتماعات القمة بين الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي بشكل عام تُهيمن عليها اتفاقيات ترمي إلى وضع قيود على استخدام الأسلحة النووية والأنظمة المُصممة لإطلاقها. لا تزال الولايات المتحدة وروسيا تناقشان هذه القضايا، ولكن في اجتماعهما الأخير الذي انعقد في جُنيف، ركز الرئيس الأمريكي جو بايدن والرئيس الروسي فلاديمير بوتين بشكل كبير على كيفية تنظيم السلوك في مجال مختلف: الفضاء الإلكتروني. تُعد الرهانات كبيرة بنفس القدر.

ليس من الصعب معرفة السبب. يُعد الفضاء الإلكتروني والإنترنت عاملان أساسيان لعمل الاقتصادات الحديثة والمجتمعات والأنظمة السياسية والعسكرية وأي شيء آخر تقريبًا، وهو الأمر الذي يجعل البنية التحتية الرقمية هدفًا مغريًا لأولئك الذين يسعون إلى إحداث مشاكل وأضرار غير عادية بأقل تكلفة.

علاوة على ذلك، يمكن للدول والجهات الفاعلة غير الحكومية تنفيذ هجمات إلكترونية بدرجة عالية من الإنكار، مما يزيد من إغراء تطوير واستخدام هذه المهارات. نحن نعلم متى ومن أين يتم إطلاق الصاروخ، ولكن قد يستغرق الأمر وقتًا طويلاً لاكتشاف وقوع هجوم إلكتروني، وقد يستغرق الأمر وقتًا أطول لمعرفة من هو الجاني. من شأن عملية تحديد المصدر البطيئة وغير المؤكدة هذه أن تجعل التهديد بالانتقام بعيد المنال، حيث يُعد جوهر إستراتيجية الردع.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/O3rMXnuar