nye204_Julia JaroschewskiEyeEm_UNUSflags Julia Jaroschewski/EyeEm/Getty Images

ما بعد النظام الليبرالي الدولي

كمبريدج- يقول العديد من المحللين أن النظام الدولي الليبرالي انتهى مع صعود الصين وانتخاب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب. ولكن إذا هزم جو بايدن ترامب، في انتخابات نوفمبر/ تشرين الثاني، هل ينبغي أن يحاول إعادة إحيائه؟ ربما لا، ولكن عليه استبداله.

ويشير النقاد بحق إلى أن النظام الأمريكي بعد عام 1945، لم يكن عالميًا ولم يكن دائمًا ليبراليًا إلى حد كبير. إذ أقصى أكثر من نصف العالم (الكتلة السوفيتية والصين)، وشمل العديد من الدول الاستبدادية. ودائما ما كانت الهيمنة الأمريكية تتسم بالمبالغة. ومع ذلك، يجب أن تضطلع أقوى دولة بدور القيادة في خلق منافع عامة عالمية، وإلا فلن يكون لها وجود- وسيعاني الأمريكيون.

إن الوباء الحالي مثال على ذلك. ويجب أن يكون الهدف الواقعي لإدارة بايدن إنشاء مؤسسات دولية مبنية على قوانين ومختلفة الأعضاء، من أجل معالجة قضايا مختلفة.

To continue reading, register now.

Subscribe now for unlimited access to everything PS has to offer.

Subscribe

As a registered user, you can enjoy more PS content every month – for free.

Register

https://prosyn.org/lf0XWLfar