إعادة هيكلة إعادة هيكلة الديون

بيركلي ــ في بعض الأحيان قد تُفضي أسوأ النوايا إلى أفضل النتائج. وهذه هي الحال مع ديون الأرجنتين، على عكس كل التوقعات.

تبدأ القصة مع أزمة الأرجنتين المالية في الفترة 2001-2002. لا شك أن تلك الأزمة تركت البلاد غير قادرة على سداد أقساط ديونها. ولكن الأرجنتين لم تكتسب الصداقات بانتظارها أربع سنوات قبل أن تتفاوض مع دائنيها ثم تعرض شروط تسوية بخيلة بمعايير عملية إعادة هيكلة الديون السابقة.

ومع ذلك، كانت الشروط مقبولة لدى الغالبية العظمى من دائني البلاد، الذين بادلوا مطالباتهم القديمة بأخرى جديدة بقيمة 30 سنتاً على الدولار. وفعل كل الدائنين ذلك فيما عدا بضعة رافضين اشتروا السندات المتبقية بأثمان زهيدة ثم ذهبوا إلى المحكمة، وخاصة محكمة المنطقة الجنوبية في ولاية نيويورك بالولايات المتحدة، لمطالبة الأرجنتين بالسداد بالكامل.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/bJH6MoE/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.