bangladesh drug war Rehman Asad/Barcroft Images/Barcroft Media/Getty Images

حرب بنجلاديش المميتة ضد المخدرات

لندن — لقد كانت المعاناة البادية في صوت إكرامول هاك واضحة للغاية، رغم جودة الصوت السيئة وأصوات الطلقات النارية الخافتة. في 26 مايو / أيار، قتل هاك، المسؤول المنتخب في جنوب بنجلاديش، أثناء التحدث مع عائلته عبر الهاتف على يد الشرطة في عملية قتل خارج إطار القانون.

تُؤكد السلطات البنجلادشية أن هاك كان تاجر مخدرات، وقد تُوفي اٍثر تبادل لإطلاق النار، لكن الأدلة الصوتية - التي عثرت عليها زوجته - تشير إلى أن الضباط المتورطين قاموا بقتله ثم وضعوا قطعة مخدرات في جيبه كحجة الاتجار في المخدرات. ويسلط التسجيل الصوتي ضوءا مقلقا على إستراتيجية مكافحة المخدرات الجديدة في بنجلاديش.

وفي شهر مايو / أيار، أعلنت رئيسة الوزراء الشيخة حسينة عن تجديد الحملة لمكافحة المخدرات، حيث تم إلقاء القبض على نحو 25.000 شخص، ولقي ما لا يقل عن 200 شخص حتفهم في عمليات قتل خارج إطار القانون. تثير حملة الرئيس رودريغو دوتيرل الوحشية ضد المخدرات في الفلبين العديد من المخاوف، حيث يتم انتهاك حقوق الإنسان بشكل روتيني، وقد تم ذبح أكثر من 20 ألف شخص منذ عام 2016. وفي حين أن حملة دوتير قد أثارت إدانة دولية، إلا أن حملة التطهير من قبل الشيخة حسينة خضعت لفحص أقل دقة.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/bW8AxQUar