أوكرانيا على حافة الهاوية مرة أخرى

لم تكد الحملة السياسية الدعائية للانتخابات البرلمانية الأوكرانية المقرر انعقادها في الثلاثين من سبتمبر/أيلول تبدأ حتى راح رئيس الوزراء فيكتور يانوكوفيتش يعد العدة لسرقتها. يانوكوفيتش هو نفس الرجل الذي سعى إلى تزوير النتائج الانتخابية في العام 2004، الأمر الذي أدى إلى انطلاق الثورة البرتقالية. آنذاك تمكنت أوكرانيا في النهاية من التوصل إلى نتيجة سلمية نزيهة، وذلك لأن رئيس أوكرانيا ليونيد كوتشما رفض الإنصات إلى النداء الذي وجهه إليه يانوكوفيتش باستخدام العنف للدفاع عن انتخابه الملفق. أما هذه المرة فيبدو أن يانوكوفيتش على استعداد للقيام بكل عمل من شأنه أن يسمح له بالبقاء في السلطة.

بدأت الحيل القذرة في الساعات المتأخرة حول منتصف ليلة الحادي عشر من أغسطس/آب حين رفضت اللجنة المركزية للانتخابات في أوكرانيا (التي تعج بالموظفين من أتباع يانوكوفيتش ) المصادقة على مشاركة أضخم أحزاب المعارضة، أو الكتلة التابعة لرئيسة الوزراء السابقة يوليا تيموشينكو في الانتخابات. وكنا قد نعتبر الحجة الفنية الشكلية التي استشهدت بها اللجنة في رفضها سخيفة إلى حد مضحك لو لم تكن النتائج المترتبة على هذا الرفض مثيرة للفتنة إلى هذا الحد. فقد قام اعتراض اللجنة المركزية للانتخابات على حجة عجيبة تتلخص في أن مرشحي كتلة تيموشينكو اكتفوا بذكر أسماء المدن التي ينتمون إليها في قائمة الحزب، ولم يذكروا عناوين الشوارع بالتحديد. العجيب في الأمر أن حزب تيموشينكو قدم قائمته بنفس الصيغة في انتخابات مارس/آذار 2006، وهي الانتخابات التي فضحت الطبيعة الحزبية الفاضحة للأحكام التي تصدرها اللجنة الانتخابية.

إن سعي يانوكوفيتش إلى التمسك بالسلطة، بكل الطرق الممكنة وغير الممكنة، من شأنه أن يسوق البلاد إلى الهاوية. والهاوية في أوكرانيا لا تعني الاضطرابات العنيفة فحسب، بل تعني أيضاً التدهور الاقتصادي وتجدد أعمال القمع. وفي نهاية الأمر قد تؤدي هذه المساعي إلى ذلك النوع من احتجاجات الشوارع الضخمة الذي شهدته الثورة البرتقالية، وما يترتب على ذلك من محاولات قمع هذه الاحتجاجات بالعنف.

To continue reading, please log in or enter your email address.

Registration is quick and easy and requires only your email address. If you already have an account with us, please log in. Or subscribe now for unlimited access.

required

Log in

http://prosyn.org/Uf5sFGs/ar;
  1. Sean Gallup/Getty Images

    Angela Merkel’s Endgame?

    The collapse of coalition negotiations has left German Chancellor Angela Merkel facing a stark choice between forming a minority government or calling for a new election. But would a minority government necessarily be as bad as Germans have traditionally thought?

  2. Trump Trade speech Bill Pugliano/Getty Images .

    Preparing for the Trump Trade Wars

    In the first 11 months of his presidency, Donald Trump has failed to back up his words – or tweets – with action on a variety of fronts. But the rest of the world's governments, and particularly those in Asia and Europe, would be mistaken to assume that he won't follow through on his promised "America First" trade agenda.

  3. A GrabBike rider uses his mobile phone Bay Ismoyo/Getty Images

    The Platform Economy

    While developed countries in Europe, North America, and Asia are rapidly aging, emerging economies are predominantly youthful. Nigerian, Indonesian, and Vietnamese young people will shape global work trends at an increasingly rapid pace, bringing to bear their experience in dynamic informal markets on a tech-enabled gig economy.

  4. Trump Mario Tama/Getty Images

    Profiles in Discouragement

    One day, the United States will turn the page on Donald Trump. But, as Americans prepare to observe their Thanksgiving holiday, they should reflect that their country's culture and global standing will never recover fully from the wounds that his presidency is inflicting on them.

  5. Mugabe kisses Grace JEKESAI NJIKIZANA/AFP/Getty Images

    How Women Shape Coups

    In Zimbabwe, as in all coups, much behind-the-scenes plotting continues to take place in the aftermath of the military's overthrow of President Robert Mugabe. But who the eventual winners and losers are may depend, among other things, on the gender of the plotters.

  6. Oil barrels Ahmad Al-Rubaye/Getty Images

    The Abnormality of Oil

    At the 2017 Abu Dhabi Petroleum Exhibition and Conference, the consensus among industry executives was that oil prices will still be around $60 per barrel in November 2018. But there is evidence to suggest that the uptick in global growth and developments in Saudi Arabia will push the price as high as $80 in the meantime.

  7. Israeli soldier Menahem Kahana/Getty Images

    The Saudi Prince’s Dangerous War Games

    Saudi Arabia’s Crown Prince Mohammed bin Salman is working hard to consolidate power and establish his country as the Middle East’s only hegemon. But his efforts – which include an attempt to trigger a war between Israel and Hezbollah in Lebanon – increasingly look like the work of an immature gambler.