آسيا تضل الطريق

نيودلهي ــ بدأ عام 2012 بمطالبات سيادية ملتهبة من قِبَل الصين في بحر الصين الجنوبي وبحر الصين الشرقي، ولكنه أيضاً بدأ بالأمل في أن تكون مدونة سلوك يتم الاتفاق عليها بوساطة من رابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان) سبباً في تمكين الوصول إلى حل سلمي لهذه المطالبات. والآن اقترب العام من نهايته، وتبدد هذا الأمل، وأصبحت رابطة دول جنوب شرق آسيا أكثر انقساماً من أي وقت مضى. والواقع أن حفنة من الدول الأعضاء في هذه الرابطة تبدو الآن حريصة على إخضاع مصالحها الوطنية ــ ومصالح آسيان ــ لمصالح الصين.

لقد أسهمت عدوانية الصين المتزايدة في محاولاتها لتعضيد مطالبها في تأمين الانتصار الساحق الذي حققه الديمقراطيون الليبراليون من ذوي الفكر الدفاعي في اليابان وانتخاب بارك جيون هاي المحافظة في كوريا الجنوبية كأول رئيسة للبلاد على الإطلاق. كما كانت التوترات الإقليمية الصاعدة بمثابة الخلفية للرحلة التي قام بها الرئيس الأميركي باراك أوباما إلى جنوب شرق آسياً بعد فترة وجيزة من إعادة انتخابه.

كان أوباما قد أعلن عن "محور" الولايات المتحدة الاستراتيجي الجديد في منطقة آسيا والباسيفيكي في يناير/كانون الأول 2012، وكانت عاصفة من النشاط هناك ــ من أستراليا إلى إندونيسيا إلى الهند ــ شاهداً على الدبلوماسية الأمنية الأميركية طيلة العام. وفي اليابان أيضاً أصبحت المخاوف إزاء عدوانية الصين قوية للغاية، حتى أن الحكومة التي أظهرت قدراً كبيراً من العداوة للتحالف بين الولايات المتحدة واليابان عندما كانت في السلطة قبل ثلاثة أعوام، بدأت بحلول شهر نوفمبر/تشرين الثاني في الإعلان بصخب عن التزامات الدفاع المشترك في إطار هذا التحالف بعد أن وجدت نفسها في مواجهة مطالبة الصين بجزر سينكاكو (ديايو).

To continue reading, please log in or enter your email address.

Registration is quick and easy and requires only your email address. If you already have an account with us, please log in. Or subscribe now for unlimited access.

required

Log in

http://prosyn.org/fFGBWuR/ar;
  1. Sean Gallup/Getty Images

    Angela Merkel’s Endgame?

    The collapse of coalition negotiations has left German Chancellor Angela Merkel facing a stark choice between forming a minority government or calling for a new election. But would a minority government necessarily be as bad as Germans have traditionally thought?

  2. Trump Trade speech Bill Pugliano/Getty Images .

    Preparing for the Trump Trade Wars

    In the first 11 months of his presidency, Donald Trump has failed to back up his words – or tweets – with action on a variety of fronts. But the rest of the world's governments, and particularly those in Asia and Europe, would be mistaken to assume that he won't follow through on his promised "America First" trade agenda.

  3. A GrabBike rider uses his mobile phone Bay Ismoyo/Getty Images

    The Platform Economy

    While developed countries in Europe, North America, and Asia are rapidly aging, emerging economies are predominantly youthful. Nigerian, Indonesian, and Vietnamese young people will shape global work trends at an increasingly rapid pace, bringing to bear their experience in dynamic informal markets on a tech-enabled gig economy.

  4. Trump Mario Tama/Getty Images

    Profiles in Discouragement

    One day, the United States will turn the page on Donald Trump. But, as Americans prepare to observe their Thanksgiving holiday, they should reflect that their country's culture and global standing will never recover fully from the wounds that his presidency is inflicting on them.

  5. Mugabe kisses Grace JEKESAI NJIKIZANA/AFP/Getty Images

    How Women Shape Coups

    In Zimbabwe, as in all coups, much behind-the-scenes plotting continues to take place in the aftermath of the military's overthrow of President Robert Mugabe. But who the eventual winners and losers are may depend, among other things, on the gender of the plotters.

  6. Oil barrels Ahmad Al-Rubaye/Getty Images

    The Abnormality of Oil

    At the 2017 Abu Dhabi Petroleum Exhibition and Conference, the consensus among industry executives was that oil prices will still be around $60 per barrel in November 2018. But there is evidence to suggest that the uptick in global growth and developments in Saudi Arabia will push the price as high as $80 in the meantime.

  7. Israeli soldier Menahem Kahana/Getty Images

    The Saudi Prince’s Dangerous War Games

    Saudi Arabia’s Crown Prince Mohammed bin Salman is working hard to consolidate power and establish his country as the Middle East’s only hegemon. But his efforts – which include an attempt to trigger a war between Israel and Hezbollah in Lebanon – increasingly look like the work of an immature gambler.