suburbia Doug/Flickr

هل دخول الطبقة المتوسطة في الولايات المتحدة راكدة حقا؟

كمبريدج ــ لقد برز التحدي المتمثل في زيادة دخول أسر الطبقة المتوسطة كواحدة من نقاط التركيز المحورية للحملة الانتخابية الرئاسية في الولايات المتحدة. يتفق الجميع على أن الدخول على القمة شهدت ارتفاعاً كبيراً في العقود الأخيرة، بفضل المكافآت الشديدة الارتفاع التي يحصل عليها أولئك من ذوي التعليم التكنولوجي الراقي وارتفاع أسعار الأسهم. وهناك تأييد عام لتحسين البرامج ــ مثل بطاقات الطعام وفوائد معاشات التقاعد وفقاً لاستطلاع الموارد المالية ــ التي تساعد أولئك الذين لن يخرجوا من دائرة الفقر لولا ذلك. ولكن المناقشة العامة تدور إلى حد كبير حول كيفية مساعدة الطبقة المتوسطة الأكثر عددا (والأكثر أهمية على المستوى السياسي).

وهنا يمكننا أن نحقق قدراً كبيراً من الإنجاز من خلال تحسين البرامج الحكومية القائمة: توسيع التدريب المتصل بالسوق، وزيادة فرص النساء المتزوجات في الانضمام أو العودة إلى الانضمام إلى قوة العمل، والحد من العقوبات الواردة في قواعد الضمان الاجتماعي في ما يتصل بالعمل المتواصل من قِبَل العاملين الأكبر سنا، وتغيير القواعد الضريبية على النحو الذي يؤدي إلى زيادة الإنتاجية والأجور.

ولكن برغم أن تعزيز هذه البرامج لابد أن يكون أولوية عالية، فلا ينبغي لنا أن نغفل عن الإنجازات التي حققتها الأسر المتوسطة الدخل فعلياً على مدى العقود القليلة الماضية. ولكن من المؤسف أن المناقشة السياسية مشوهة بفِعل إحصاءات مضللة تقلل بشكل صارخ من هذه المكاسب.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/1z4R2zH/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.