أوباما ضد الدولة الإسلامية

واشنطن العاصمة ــ عَرَض الرئيس الأميركي باراك أوباما استراتيجية مفصلة للكيفية التي تخطط بها إدارته لمحاربة تنظيم الدولة الإسلامية الذي يسيطر الآن على قسم كبير من سوريا والعراق. ورغم أنني كنت من أشد منتقدي سياسة أوباما في التعامل مع سوريا طيلة عامين ونصف العام، فإن استراتيجيته الجديدة تعكس سياسة خارجية ناضجة ومتماسكة ــ وإن كانت لا ترقى بالكامل إلى قيمه المعلنة. وقد يكون هذا النقص سبباً في إلحاق الهزيمة بخطته.

الحق أن نهج أوباما جدير بالثناء لأسباب ثلاثة. فهو أولاً يجمع بين القوة والدبلوماسية. وثانيا، يفرض هذا النهج شروطاً دقيقة على نوع ونطاق العمل العسكري الأميركي. والسبب الثالث أنه يربط مصير هذه الجهود بوجود تحالف فعّال وواسع في الشرق الأوسط، ويوضح بلا لبس أنه برغم استعداد الولايات المتحدة لتولي القيادة فإنها لا تستطيع أن تقوم بدور الشرطي العالمي.

في صراع العروش الذي يشهده الشرق الأوسط، يحاول أوباما استخدام أوراقه على أفضل وجه ممكن. فهو يدرك أن الجهود العسكرية التي تقودها الولايات المتحدة من الممكن أن تضعف تنظيم الدولة الإسلامية بشكل كبير، ولكن إلحاق الهزيمة بهذا التنظيم لن يتسنى إلا من خلال جهد عسكري سياسي مشترك. وقد خلق لنفسه نوعاً من النفوذ السياسي برسم خط واضح، فأعلن أن الولايات المتحدة سوف توسع جهودها إلى ما هو أبعد من حماية الشعب الأميركي والبعثات الإنسانية فقط جنباً إلى جنب مع الحكومة العراقية المشكلة حديثا. وإذا وفت هذه الحكومة بوعود الإدماج السياسي فإن الولايات المتحدة سوف تساعدها في استعادة بلادها؛ وإن لم تفعل فلن تساعدها.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/5WVyP8e/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.