حدود حلف شمال الأطلسي الجديدة

بروكسل ــ إن السفينة الأميركية التي تُبحِر إلى قاعدة بحرية أسبانية هذا الأسبوع تصنع التاريخ. فوصول السفينة الأميركية يو إس إس دونالد كوك من نورفولك في ولاية فرجينيا إلى مربطها الجديد في روتا على ساحل الأطلسي في أسبانيا يُعَد المرة الأولى التي تتمركز فيها سفينة تابعة للبحرية الأميركية مجهزة بنظام ايجيس الفائق التكنولوجيا للدفاع الصاروخي بشكل دائم في أوروبا.

والسفينة يو إس إس دونالد كوك هي الأولى بين أربع مدمرات تابعة للبحرية الأميركية وتحمل نحو 1200 من البحارة والأفراد، والتي ستلعب دوراً رئيسياً في تعزيز قدرة الدفاع الصاروخي لدى حلف شمال الأطلسي. ولكن هذه السفن سوف تنفذ العديد من المهام الأخرى أيضا، مثل عمليات التأمين البحرية، والتدريبات العسكرية الثنائية والمتعددة الأطراف، والمشاركة في عمليات حلف شمال الأطلسي ونشر قواته، بما في ذلك فِرَق حلف شمال الأطلسي البحرية الدائمة.

إن وصول المدمرة يو إس إس دونالد كوك يشكل خطوة إلى الأمام بالنسبة لحلف شمال الأطلسي، والأمن الأوروبي، والتعاون الأطلسي. وهذا يُظهِر بوضوح قوة الرابطة بين أميركا وأوروبا في التعامل مع التحديات الأمنية المعقدة وغير المتوقعة في عصرنا.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles from our archive every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/Xv5s4Vj/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.