سوريا المهجورة

مدريد ــ في خضم الاحتفالات التذكارية في كل مكان هذا العام، تجاهل العالم إلى حد كبير حلول الذكرى المئوية لميلاد جان كارسكي. ورغم هذا فإن إرث كارسكي يُعَد الآن أكثر أهمية من أي وقت مضى ــ وتتجلى أهميته في أوضح صورها في سوريا. فمع تقدم عملية السلام جنيف الثانية بمشقة وصعوبة ــ في حين تتراكم الجثث والفظائع ــ يجسد تفاني كارسكي في جلب محنة اليهود في بولندا إلى انتباه العالم أثناء الحرب العالمية الثانية، برغم جمود الحكومات وجماهير الناس، ما تحتاج إليه سوريا بشدة الآن على وجه التحديد.

ففي عام 1942 سافر كارسكي، الدبلوماسي البولندي المولد، إلى المملكة المتحدة لتقديم تقرير حول ما أصبح يسمى بالمحرقة. وفي العام التالي انطلق في مهمة إلى الولايات المتحدة لإطلاع الرئيس فرانكلين روزفلت وغيره من كبار الشخصيات على الفظائع الذي شهدها. وفي الحالتين، قوبِل كارسكي بالتشكك وعدم الاكتراث. وقبيل انتهاء الحرب العالمية فقط بدأ اتخاذ الإجراءات لوقف المذبحة.

ورغم أن المحرقة تشكل فئة فريدة من الاضطهاد، فإن المرء لا يملك إلا أن يفكر في كارسكي في ضوء النهج الذي يسلكه المجتمع الدولي في التعامل مع سوريا اليوم. فالحق أن التوقعات بالنسبة لمحادثات جنيف متدنية للغاية حتى أن بعض المسائل التفاهة ــ مثل جلوس مفاوضي الرئيس بشار الأسد والمعارضة معاً في نفس الغرفة (وإن لم يكن على نفس الطاولة أبدا) ــ تحظى بالاستحسان والتهليل باعتبارها نجاحات.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/7dS82dT/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.