التضخم والواقع المرير

كامبريدج ـ مع استمرار معدلات التضخم في الارتفاع حتى عنان السماء في كل مكان، فربما يكون محافظو البنوك المركزية العالمية في حاجة إلى هزة لإيقاظهم من حالة الرضا عن الذات التي انغمسوا فيها. ما رأيكم في عقد أحد اجتماعاتهم نصف الشهرية في زيمبابوي التي تعاني من فرط التضخم؟ قد لا تكون هذه الفكرة مريحة، إلا أنها تثقيفية.

طبقاً لجهاز الإحصاء الرسمي في زيمبابوي، بلغت نسبة التضخم 66000% أثناء العام 2007، وهو ما يبدو أقرب إلى ألمانيا في عهد وايمار من أفريقيا في اليوم الحاضر. ورغم أن أحداً لا يدري كيف تمكنت الحكومة من تقدير الأسعار، نظراً لعدم وجود أي شيء يمكن بيعه في الأسواق تقريباً. فضلاً عن ذلك فإن أغلب المؤشرات تقترح أن زيمبابوي لديها فرصة طيبة لكسر الأرقام القياسية العالمية في التضخم.

بطبيعة الحال، ونظراً لما يتمتعون به من غرابة أطوار، فربما يقرر محافظو البنوك المركزية أن الاجتماع في هراري سوف يكون غير لائق إلى حد كبير وغير مستساغ سياسياً. من حسن الحظ، هناك العديد من مواقع التضخم اللطيفة غير هراري، ولو أنها ليست على نفس القدر من الإثارة. إذ أن معدلات التضخم في روسيا وفيتنام والأرجنتين وفنزويلا، على سبيل المثال لا الحصر، لم تنخفض قط عن رقمين.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles from our archive every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/ua5Viex/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.