محور امريكا المحفوف بالمخاطر

مدريد- منطقة الباسفيك أم الشرق الاوسط ؟ بالنسبة للولايات المتحدة الامريكية هذا هو السؤال الاستراتيجي الرئيس . لقد جاء العنف في غزه بينما كان الرئيس باراك اوباما يجتمع بالقادة الاسيويين في فنوم بنه مما عكس معضلة امريكا فبدلا من التركيز على محور امريكا في السياسة الخارجية في اسيا اضطر اوباما لتخصيص ساعات في محادثات مع قادة مصر واسرائيل وارسال وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون من اسيا من اجل التوسط في التوصل الى وقف لاطلاق النار في غزه.

ان واحدة من نقاط التركيز الجيوسياسية التي تتطلب اهتمام امريكا تمثل المستقبل والاخرى تمثل الماضي وبينما لعبت اسيا دورا مهما في حملة الانتخابات الرئاسية الامريكية والتي تخللتها اشارات ساخنة تتعلق بصعود الصين ، فإن منطقة الشرق الاوسط قد جعلت امريكا غائصة في اوحالها لعقود من الزمن فبالاضافة الى الصراع الاسرائيلي الفلسطيني الابدي فإن عدم استقرار العراق والربيع العربي والحرب الاهلية في سوريا والمواجهة النووية مع ايران هي امور تتطلب اهتمام امريكا.

لو اشتدت الازمة مع ايران فإن محور اسيا لن يشكل اولوية لسياسة امريكا الخارجية ولكن لو تم تسوية النزاع مع ايران دبلوماسيا فمن الممكن ان يحتل الشرق الاوسط مكانة اقل اهمية  وهو الامر الذي يريده اوباما . وعليه فإن السؤال المطروح هو ما اذا كانت الولايات المتحدة الامريكية ستجد نفسها وقد انجرت الى حرب اخرى في المنطقة والتي اصبحت تعتمد عليها بشكل اقل بالنسبة للطاقة.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/mJDJfFw/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.