إطلاق العنان لإمكانات أفريقيا التجارية

واشنطن، العاصمة ــ إن نهضة أفريقيا تتحدى الخيال. فخلال العقد الماضي، كانت المنطقة الواقعة جنوب الصحراء الكبرى في أفريقيا موطناً لستة من أسرع عشرة اقتصادات نمواً في العالم. وخلال السنوات الخمس المقبلة، من المتوقع أن ينمو الناتج المحلي الإجمالي لهذه المنطقة بنحو 30% أسرع من الناتج المحلي الإجمالي في بقية العالم. وخلال السنوات الخمس والثلاثين القادمة، سوف تمثل القارة أكثر من نصف النمو السكاني في العالم، وفقاً لتقديرات منظمة الأمم المتحدة.

ومن شأن هذه الاتجاهات أن تمنح البلدان الأفريقية دوراً أكثر بروزاً على الساحة العالمية، وأن توفر فرصاً جديدة للناس لتحسين حياتهم. ومع تولي البلدان الأفريقية لدورها الجديد، فإنها تحتاج إلى شراكات اقتصادية حقيقية قادرة على تسليم النمو المستدام الشامل الذي تسعى إلى تحقيقه. وكما قال رئيس الولايات المتحدة باراك أوباما أثناء زيارته إلى أثيوبيا الشهر الماضي، فإن "الشراكات الاقتصادية الحقيقية لابد أن تشكل صفقة جيدة بالنسبة لأفريقيا. فلابد أن تخلق فرص العمل والقدرة للأفارقة".

بهذه المعايير، كان قانون النمو والفرص في أفريقيا شديد الفعالية منذ إقراره في عام 2000. فمن خلال إزالة التعريفات الجمركية المفروضة على الصادرات إلى الولايات المتحدة من 39 دولة في منطقة جنوب الصحراء الكبرى في أفريقيا، حفز هذا القانون النمو، وشجع التكامل الاقتصادي، وخلق الفرص في أماكن ربما ما كانت لتتوفر لها. في وقت سابق من هذا الصيف، وافق الكونجرس الأميركي بأغلبية ساحقة على تشريع لإعادة تفعيل قانون النمو والفرص في أفريقيا لعشر سنوات أخرى، وهو ما يشكل اعترافاً صريحاً بهذه المكاسب وتأكيداً على قوة التزام أميركا بأفريقيا.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/A6D2NUz/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.