السبيل إلى الخروج من معضلة التبت

نيويورك ـ مرت الذكرى السنوية الخمسين للانتفاضة الفاشلة التي قام بها أهل التبت ضد الحكم الصيني في عام 1959 دون احتجاجات ضخمة. ولكن لإبقاء أهل التبت بعيداً عن الشوارع اضطرت حكومة الصين إلى إغراق هضبة التبت بالكامل بقوات الأمن واحتجزت مئات الأشخاص سراً في سجون مجهولة. والواقع أن هذه التحركات تشير إلى أن التبت أصبحت تشكل بالنسبة لحكام الصين هَـمَّاً متعاظماً خطيراً لم يجدوا حتى الآن وسيلة للتعامل معه دون الإضرار بموقفهم في التبت وفي مختلف أنحاء العالم.

قبل عام واحد كان المفكرون الصينيون والغربيون يتنافسون في تفسير الاهتمام الشعبي بالتبت باعتباره خلطاً طفولياً بين ما يحدث الآن في التبت وبين الفردوس الخيالي في فيلم عام 1937 الأفق المفقود (Lost Horizon). ولكن بعد أكثر من مائة وخمسين احتجاج في التبت ضد الحكم الصيني على مدى الأشهر الاثني عشر الماضية، فلم تعد المخاوف بشأن المنطقة وهمية على الإطلاق. بل إن التبت قد تحل قريباً في محل تايوان باعتبارها عاملاً مؤثراً في الاستقرار الإقليمي وقضية مهمة في العلاقات الدولية. إن المناطق التي يقطنها أهل التبت تغطي ربع مساحة الصين؛ ولا شك أن وضع مثل هذا القسم الضخم من البلاد تحت السيطرة العسكرية وعزله عن العالم الخارجي من شأنه أن يضعف من حجج الحزب الشيوعي في المطالبة بالشرعية الدولية ووضع القوة العالمية العظمى.

كانت الاحتجاجات التي اندلعت في العام الماضي هي الأضخم والأوسع انتشاراً في التبت على مدى عقود من الزمان، وكان من بين الذين شاركوا فيها البدو الرُحَّل، والمزارعون، والطلاب، الذين من المفترض نظرياً أن يكونوا الأكثر عرفاناً بجميل الصين التي حدَّثَت اقتصاد التبت. لقد حمل العديد من المحتجين علم التبت الوطني المحظور، في إشارة إلى أنهم يعتبرون التبت دولة مستقلة كما كانت في الماضي. وطبقاً للتقارير فقد أحرق المحتجون حوالي عشرين مكتباً حكومياً. وفي إحدى الحالات تعرض مهاجرون صينيون للهجمات، الأمر الذي أسفر عن مقتل ثمانية عشر شخصاً. ومن الصعب ألا ننظر إلى هذه الأحداث باعتبارها تحدياً لحكم الصين.

To continue reading, please log in or enter your email address.

Registration is quick and easy and requires only your email address. If you already have an account with us, please log in. Or subscribe now for unlimited access.

required

Log in

http://prosyn.org/J6FiroA/ar;
  1. Patrick Kovarik/Getty Images

    The Summit of Climate Hopes

    Presidents, prime ministers, and policymakers gather in Paris today for the One Planet Summit. But with no senior US representative attending, is the 2015 Paris climate agreement still viable?

  2. Trump greets his supporters The Washington Post/Getty Images

    Populist Plutocracy and the Future of America

    • In the first year of his presidency, Donald Trump has consistently sold out the blue-collar, socially conservative whites who brought him to power, while pursuing policies to enrich his fellow plutocrats. 

    • Sooner or later, Trump's core supporters will wake up to this fact, so it is worth asking how far he might go to keep them on his side.
  3. Agents are bidding on at the auction of Leonardo da Vinci's 'Salvator Mundi' Eduardo Munoz Alvarez/Getty Images

    The Man Who Didn’t Save the World

    A Saudi prince has been revealed to be the buyer of Leonardo da Vinci's "Salvator Mundi," for which he spent $450.3 million. Had he given the money to the poor, as the subject of the painting instructed another rich man, he could have restored eyesight to nine million people, or enabled 13 million families to grow 50% more food.

  4.  An inside view of the 'AknRobotics' Anadolu Agency/Getty Images

    Two Myths About Automation

    While many people believe that technological progress and job destruction are accelerating dramatically, there is no evidence of either trend. In reality, total factor productivity, the best summary measure of the pace of technical change, has been stagnating since 2005 in the US and across the advanced-country world.

  5. A student shows a combo pictures of three dictators, Austrian born Hitler, Castro and Stalin with Viktor Orban Attila Kisbenedek/Getty Images

    The Hungarian Government’s Failed Campaign of Lies

    The Hungarian government has released the results of its "national consultation" on what it calls the "Soros Plan" to flood the country with Muslim migrants and refugees. But no such plan exists, only a taxpayer-funded propaganda campaign to help a corrupt administration deflect attention from its failure to fulfill Hungarians’ aspirations.

  6. Project Syndicate

    DEBATE: Should the Eurozone Impose Fiscal Union?

    French President Emmanuel Macron wants European leaders to appoint a eurozone finance minister as a way to ensure the single currency's long-term viability. But would it work, and, more fundamentally, is it necessary?

  7. The Year Ahead 2018

    The world’s leading thinkers and policymakers examine what’s come apart in the past year, and anticipate what will define the year ahead.

    Order now