هل ينبغي لأوروبا استخدام التكسير الهيدروليكي؟

بروكسل ــ إن مجتمع الطاقة العالمي يعيش حالة من الإثارة والانفعال الصاخب حول أسلوب التكسير الهيدروليكي، التكنولوجيا الجديدة التي أتاحت الفرصة للوصول إلى احتياطيات كان الوصول إليها متعذراً فيما سبق من الغاز المحصور في تكوينات جوفية من الصخور الطَفلية. وبفضل الطفرة في ما يطلق عليه إنتاج الغاز الصخري تمكنت الولايات المتحدة من تحقيق الاكتفاء الذاتي تقريباً من الغاز الطبيعي.

أما أوروبا فهي على النقيض من ذلك متخلفة بشكل واضح في هذا المجال. فعمليات الاستكشاف تتقدم بتردد شديد، حتى أن إنتاج الغاز الصخري لم يبدأ بعد حتى الآن، الأمر الذي يدفع العديد من المراقبين إلى الإعراب عن أسفهم لأن أوروبا توشك أن تفوت الثورة القادمة في مجال الطاقة. ولكن هل ينبغي للأوروبيين أن يشعروا بالقلق حقا؟

إن من ينتقدون افتقار أوروبا الواضح إلى الحماس لفكرة التكسير الهيدروليكي يغفلون عن نقطتين رئيسيتين. الأولى أن الطبيعة الجيولوجية في أوروبا تختلف عن حالها في أميركا. فهناك فارق كبير بين الترسبات المحتملة المتوارية في مكان ما داخل تكوينات ضخمة من الصخور الطفلية وبين الاحتياطيات القابلة للاستخراج والتي يمكن إنتاجها اقتصاديا.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To continue reading, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/BokM3aU/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.