Paul Lachine

حل فيدرالي من أجل فلسطين

لندن ـ في الشهر الماضي، وأثناء زيارة قمت بها إلى مدينة نيويورك، تصادف أنني كنت مقيماً في نفس الفندق الذي يقيم به رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو. ولتوفير الأمن لرئيس الوزراء الإسرائيلي تحول الفندق إلى حِصن، تماماً كما هي حال إسرائيل ذاتها.

كان نتنياهو في الولايات المتحدة لحضور جولة أخرى من محادثات السلام في الشرق الأوسط. ولقد قدمت الولايات المتحدة العديد من المغريات والحوافز لحث إسرائيل على تجميد بناء مستوطناتها في الضفة الغربية لمدة تسعين يوماً أخرى. ولكن الإسرائيليين رفضوا؛ ووصلت الأمور إلى طريق مسدود آخر.

كيف إذن قد تكون احتمالات التوصل إلى السلام عن طريق التفاوض بين شعبين يطالبان بنفس الأرض؟

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles from our archive every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/sS6hNqq/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.