frieda15_guoyaGetty Images_poundcrisis guoya/Getty Images

هل اقترب الإسترليني من نقطة الانهيار؟

لندن ــ قبل ثلاثين عاما، وتحديدا في السادس عشر من سبتمبر/أيلول 1992، أجبر المضاربون على العملات الحكومة البريطانية على التخلي عن ارتباط الجنيه الإسترليني بآلية سعر الصرف الأوروبية. في الأيام التي تلت "الأربعاء الأسود"، خسر الجنيه الإسترليني بالتالي 15% من قيمته. وبحلول أوائل عام 1993، كان الإسترليني فَـقَـد ما يقرب من ثلث قيمته.

كان من المفهوم أن يثير الضعف الذي أصاب الجنيه مؤخرا ــ في الأسبوع الماضي، هبط إلى أدنى مستوياته مقابل الدولار الأميركي منذ عام 1985 ــ ذكريات هذه الواقعة السابقة، مما دفع بعض المراقبين إلى مقارنة الجنيه الإسترليني بإحدى عملات الأسواق الناشئة. لكن هذه المقارنة ملتبسة ويمكن اعتبارها غير دقيقة. فبصرف النظر عن معاناتها الاقتصادية الحالية، لا تزال المملكة المتحدة تتمتع بمؤسسات قوية، وديمقراطية مزدهرة، وسجل حافل من النمو اللائق والتضخم المنخفض.

أين المشكلة إذن، وهل الجنيه معرض حقا للخطر بسبب فقدان الثقة عموما في أصول المملكة المتحدة؟

To continue reading, register now.

As a registered user, you can enjoy more PS content every month – for free.

Register

or

Subscribe now for unlimited access to everything PS has to offer.

https://prosyn.org/GffF9near