Ceiling mosaic in Turkey

المحافظة على الفيسفساء العثمانية

لندن- ان جذور العديد من صراعات الشرق الاوسط تكمن في تفكك الامبرطورية العثمانية في بداية القرن العشرين والفشل منذ ذلك الحين في تشكيل نظام اقليمي مستقر وبينما يعمل المجتمع الدولي من اجلتأمين سلام دائم في المنطقة ،سوف يكون من الحكمة ان يتذكر قادته  دروس التاريخ.

ان الامبرطورية العثمانية –التي امتدت في يوم من الايام من بيهاتش في البوسنه اليوم الى البصرة في العراق- كانت تشكل فيسفساءا غنيا من الثقافات والتقاليد واللغات المتداخله تحت السلطة الكلية للسلطان في اسطنبول ولقد كانت تلك الامبراطورية على نحو يثير الاعجاب مستقرة مما اعطى المنطقة اساسا سلميا لمئات السنين ولكن عندما بدأت تلك الامبراطورية بالتفكك حصل ذلك بشكل عنيف.

لقد بدأت عملية استقطاع دول قومية من الفيسيفساء العثمانية في البلقان وهي عملية اطلقت عقدين من الحروب المدمرة- ولقد كان اولها في بداية القرن العشرين والثانية في التسعينات من القرن الماضي.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/hvYWlD2/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.