الصين واختبار الجلسة المكتملة

طوكيو ــ هناك شيء غريب ومثير للانزعاج الشديد حول الرأي السائد بشأن الجلسة المكتملة الثالثة المقبلة للجنة المركزية الثامنة عشرة للحزب الشيوعي الصيني. فمع اقتراب الاجتماع الخاص في الفترة من التاسع إلى الثاني عشر من نوفمبر/تشرين الثاني، يبدو أن اهتمام المجتمع الدولي يتركز في الأساس على تغيرات السياسة التكنوقراطية التي تعتبر أساسية لإعادة هيكلة الاقتصاد الصيني التي تهيمن عليه الدولة وإعادة تنشيط النمو.

فهل تحرر الحكومة أسعار الفائدة أو تخفف الضوابط المفروضة على رأس المال؟ وكيف يمكن تجديد النظام الضريبي؟ وهل يكون إصلاح ملكية الأراضي جزءاً من الحزمة؟

الواقع أن قائمة مثل هذه الأسئلة طويلة للغاية. فخارج الصين يتلخص الرأي الغالب بين كبار رجال الأعمال في أن إدارة الرئيس الجديد شي جين بينج نجحت في تعزيز قوتها واكتساب القدر الكافي من السلطة للمضي قدماً في الإصلاحات الاقتصادية البعيدة المدى. ولا يحتاج هو وزملاؤه إلا إلى توظيف السياسات الصحيحة.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/9eWoflj/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.