9

صدام الحضارات الغربية

باريس- ان الصور الواردة من ازمة اللاجئين في اوروبا قد وضعت صور الجماهير المبتسمة في فيينا وميونخ الى جانب الوجوه القاتمة وغير المضيافة في بودابست.  ان النتيجه هي تزايد التعليقات عن وجود "اوروباتين " احداهما مرحبة والاخرى بغيضه وفي واقع الامر فإن الاختلافات المتعلقة بما اذا كان يتوجب على البلدان ان تستقبل لاجئين لا تقتصر على اوروبا فالتباين الظاهر للعيان هو دليل على الشرخ العميق ضمن العالم الغربي.

ان هذا الانقسام يشمل الولايات المتحدة الامريكية والاتحاد الاوروبي واسرائيل كما ان من الاهمية بمكان ملاحظة انه يشمل كذلك المجتمعات اليهودية والمسيحية فعلى جانب هناك سياسيون مثل المستشارة الالمانية انجيلا ميركيل ورئيس المفوضية الاوروبية جان كلود يونكر والرئيس الامريكي باراك اوباما ووزير الرعاية والخدمات الاجتماعية الاسرائيلي السابق اسحاق هرتزوغ وشخصيات دينية مثل البابا فرانسيس وعلى الجانب الاخر هناك رئيس الوزراء الهنغاري فكتور اوربان والسياسية القومية الفرنسية مارين لو بان والمرشح الرئاسي الامريكي دونالد ترامب ورئيس الوزراء الاسرائيلي بينجامين نتنياهو وكاردينال هنغاريا بيتر ايردو وجحافل الكهنة الاوروبيين الشرقيين الاخرين .

Chicago Pollution

Climate Change in the Trumpocene Age

Bo Lidegaard argues that the US president-elect’s ability to derail global progress toward a green economy is more limited than many believe.

ان كل معسكر من هذين المعسكرين لديه نظرة اساسية تتعلق بالدور الذي يلعبه اللاجئون في المجتمع . ان المجموعة الاولى تتكون من اولئك الذين يعتبرون القيم الديمقراطية اكثر اهمية من الهويات العرقية او الوطنية وطبقا لوجهة نظرهم فإن أي شخص يتقيد بقوانين البلاد يمكن ان يصبح مواطن كامل ويساهم في حيوية ونشاط البلد الذي يعيش فيه.

طبقا لهذه النظرة فإن اندماج الاخرين من بلدان وثقافات مختلفة لا يدمر الهوية المدنية بل يغنيها بافكار وسلوكيات جديدة . ان مناصري مثل هذا التخصيب يشيرون الى الغرباء واحفادهم والذين حصلوا على ارقى المناصب في البلدان التي عاشوا فيها فهناك عضو لاتيني في المحكمة العليا الامريكية ومحامون دستوريون المان من اصول تركيه وعرفاء فرنسيون جاء ابائهم واجدادهم من شمال افريقيا ولوردات وبارونات بريطانيون تمتد جذورهم لافريقيا ومنطقة البحر الكاريبي بالاضافة الى كتاب ايطاليين من اصول هنديه.

وطبقا لذلك فإن انصار هذه النظرة العالمية يعتبرون السياجات والجدران بمثابة اهانة للانسانية وكدليل على ان اولئك الذين يقومون ببناءها وصيانتها لا يثقون بحيوية وقوة بلدانهم وفوق ذلك كله فهم يتقيدون بخطاب عالمي مبني على اساس القانون الدولي والمبادىء الاخلاقية والمعنوية والدينية .

يؤكد المسيحيون واليهود في هذا المعسكر ان الترحيب بالغرباء والمحتاجين هو في قلب دياناتهم واستقبال المحتاج هو امر الزامي من الناحية الاخلاقية وليس خيار مشروط سياسيا وعلى الرغم من حقيقة ان معظم اللاجئين يأتون من اراض عربيه معروفه بعدائها للسامية ولاسرائيل فإن المفكرين اليهود في هذا المعسكر اجمعوا على الترحيب بهم بصدر رحب وفي الوقت نفسه كان البابا فرانسيس واضحا بإن القيم المسيحية تتضمن العناية باللاجئين .

على الجانب الاخر يوجد هناك اولئك الذين يخشون من الاخرين ويعتبرونهم تهديد للهوية الوطنية. ان الرد الطبيعي بالنسبة لهولاء هو بناءاعلى السياجات والجدران واطولها سواء على الحدود بين المكسيك والولايات المتحدة الامريكية أو على حدود اسرائيل مع مصر أو على حدود هنغاريا مع صربيا (او مع دوله جاره عضو في الاتحاد الاوروبي مثل كرواتيا). ليس من المصادفة في شيء ان يتحول صناع السياسيات في هنغاريا وبلغاريا الى الشركات الاسرائيلية سعيا وراء مشورتها التقنية في كيفية بناء سياجاتهم .

ان اعضاء هذا المعسكر لا يؤمنون بإن المجتمعات المدنية الدينامي��ية يمكن ان تدمج اناس من اصول مختلفة ضمن بيئة ديمقراطية مفتوحة او يمكن ان تستفيد من الترحيب بهم . ان المخاطرة التي تشكلها بعض التفاحات السيئة ( تجار المخدرات المكسيكيين أوالارهابيين الاسلاميين أو المهاجرين الاقتصاديين او اولئك الذين يرغبون بالاستفادة من انظمة الرعاية ) تتفوق على اية فوائد قد تجلبها الاغلبية الساحقة من القادمين الجدد الشباب والملتزمين .

Fake news or real views Learn More

ان هذا المعسكر لا يؤمن كذلك بالمعاهدات الدولية المتعلقة بحقوق طالبي اللجوء او بإنه يتوجب على البلدان الموقعة على تلك المعاهدات استقبالهم . ان اي اهتمام بحقوق الانسان او اية اشارة للالتزام الاخلاقي والديني يتم السخرية منه على اساس انه سذاجه خطيره وعوضا عن ذلك فإن التركيز هو على حماية "الوطن " ضد الفيروسات الاجنبية . ان هذه الاراء لا يتم الترويج لها من قبل السياسيين  فحسب ولكن ايضا من قبل القيادات الدينية بما في ذلك اليمين الانجيلي في الولايات المتحدة الامريكية والاساقفة الكاثوليك في اوروبا الشرقية والحاخامات القوميون في اسرائيل .

ان صدام الحضارات الغربية هو مهم للغاية فاولئك الذين يغلقون الابواب ويبنون الجدران لا ينتمون الى نفس عائلة اولئك الذين يرحبون بالمحتاج بإسم القيم العليا . ان المبادىء التأسيسية لتقاليدنا الديمقراطية هي على المحك وهي مبادىء يتم اضعافها من قبل الصدام نفسه .