Donald Trump and Bernie Sanders Bryan Smith & Brian Cahn/ZumaPress

ترامب يطغى على السياسة الأميركية

واشنطن، العاصمة ــ في حين يمر الجمهوريون والديمقراطيون عبر العملية الطويلة المتمثلة في اختيار مرشح للانتخابات الرئاسية في العام المقبل، يواجه الحزبان نفس السؤال: هل يستمر المزاج المناهض للمؤسسة ــ والمعادي حتى للسياسة ــ الذي يهيمن على المسابقة الآن؟

للمرة الأولى، لم يكن عيد العمال (أول اثنين في سبتمبر/أيلول) نقطة انطلاق السباق الرئاسي: فقد تم بالفعل تعيين المواضيع الإجمالية. والواقع أن الاشمئزاز من الحكومة والساسة التقليديين يضرب السباق الرئاسي كالإعصار في الصيف، فيسحق بعض المتسابقين في الحملة الانتخابية الذين كان يُنظَر إليهم ذات يوم باعتبارهم مرشحين جادين.

بطبيعة الحال، لا تشكل هذه المشاعر مفاجأة بين الجمهوريين، وذلك نظراً لانجرافهم المضطرد نحو اليمين وكراهيتهم الثابتة للرئيس باراك أوباما. ولكنها كانت مناسبة لثري مدع ثرثار انطلق في السباق الرئاسي بمهاجمة الساسة التقليديين بوصفهم بالأغبياء والإصرار على أنه وحده القادر على إنجاز الأمور.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To continue reading, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/97Z5zUh/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.