2

توحيد شطري كوريا والسلام العالمي

سول ــ في عام 2015، تحتفل الأمم المتحدة بالذكرى السنوية السبعين لإنشائها، ويتحسر الكوريون ندماً على سبعين سنة من الانقسام الوطني. ونظراً لكل التحديات والفرص التي تواجهها شبه الجزيرة المنقسمة ــ والتي سوف تستمر في مواجهتها في السنوات المقبلة ــ فإن التوحيد يظل يشكل هدفاً بالغ الأهمية وينبغي لنا أن نستمر في ملاحقته.

تأسست جمهورية كوريا رسمياً في عام 1948 تحت رعاية الأمم المتحدة، وسرعان ما اجتاحت الجمهورية الوليدة آنذاك سياسات القوة التي فرضتها الحرب الباردة، والتي عرقلت جهودها للانضمام إلى الأمم المتحدة ــ وهو الهدف الذي لم يتحقق حتى عام 1991. ولكن منذ ذلك الحين، عوضت الجمهورية عن وصولها المتأخر. وهي تلعب الآن دوراً نشطاً في الأمم المتحدة ــ مجلس الأمن، والمجلس الاقتصادي والاجتماعي، ومجلس حقوق الإنسان ــ كما تشارك في العديد من المبادرات المرتبطة بحفظ السلام، والتعاون في مجال التنمية، وتغير المناخ، ومنع الانتشار النووي، وحقوق الإنسان.