0

البحث عن الطلب العالمي

مرة أخرى انزلقت ألمانيا واليابان إلى حالة من الركود. ومرة أخرى نجد أن ثاني وثالث أضخم قوى العالم الاقتصادية الصناعية تختزلان إجمالي الطلب العالمي بدلاً من الإضافة إليه.

من وجهة نظر المواطنين الألمانيين واليابانيين نستطيع أن نقول إن هذه الأنباء ليست طيبة بالمرة. ذلك أن التكنولوجيات العالمية التي تشهد تحسناً متسارعاً لابد وأن تجعل من السهل نسبياً تقديم مستويات متصاعدة فيما يتصل بالناتج القومي ومستويات المعيشة. وعلى الرغم من ذلك فقد واجه الاقتصاد في كل من ألمانيا واليابان صعوبات جمة في هذا المجال طيلة العقد ونصف العقد الماضي. ومن المؤكد أن الجميع قد توقعوا منذ خمسة عشر عاماً أن يحقق الاقتصاد في البلدين آنذاك نتائج أفضل كثيراً مما كان بالفعل.