0

لمن تدق أجراس أميركا

فـي هذه الأيام يُـبدي بن بيرنانك رئيس مجلس المستشارين الاقتصاديين للرئيس بوش ميلاً شديداً إلى الحديث بشأن ما أسماه بـِ "تخمة الادخار العالمي"، والذي أدى في اعتقاده إلى انخفاض أسعار الفائدة الحقيقة إلى حد مذهل في كل أنحاء العالم. لكن هذا التحليل في الحقيقة بعيد كل البعد عن الأسلوب السليم لتناول هذه المسألة.

مما لا شك فيه أن أميركا لا تعاني من "تخمة الادخار". فقد ظلت معدلات الادخار في أميركا منخفضة إلى حد خطير لعقود من الزمان. ثم أدت سياسات إدارة بوش المالية الطائشة إلى انخفاضها إلى حد أدنى. كما أدى انخفاض أسعار الفائدة خلال السنوات الأخيرة إلى رفع أسعار العقارات، وسمح لأفراد الطبقة المتوسطة العليا بالتعامل مع مساكنهم وكأنها ماكينات صرف آلية عملاقة، الأمر الذي أدى إلى المزيد من الانخفاض في معدلات الادخار. إن الواقع يؤكد أن أميركا تعاني من عجز في المدخرات وليس تخمة.