1

سراب انتهاء اللعبة الافغانية

ستوكهولم- لقد لاحظت خلال زيارة اجريتها مؤخرا لافغانستان والباكستان الدعوات الدولية المتزايدة "لنهاية اللعبة " في افغانستان لكن نهاية اللعبة بالنسبة لذلك البلد تعتبر بمثابة وهم خطير فاللعبة لن تنتهي وكذلك التاريخ. ان الشيء الوحيد الذي يمكن ان يصل لنهايته هو اهتمام العالم وارتباطه بالشأن الافغاني والذي يمكن ان يؤدي الى عواقب كارثية .

ان الكثير من التركيز الدولي يتمحور الان حول سنة 2014 وهي التاريخ المستهدف لاكمال النقل التدريجي للمسؤولية عن الامن من القوات الدولية للحكومة الافغانية . ان هذه المسيرة ليست بدون تحديات ولكن لا يوجد سبب يدعونا للاعتقاد انه لا يمكن انهاؤها طبقا للخطة والجدول الزمني الحالي.