0

الديمقراطية الصامدة في السنغال

دكار ــ لقد شكك العديد من المعلقين في قدرة الديمقراطية في السنغال، تلك الدولة ذات الغالبية السكانية العظمى من المسلمين (95%)، على النجاة بعد انتخاباتها الرئاسية الأخيرة، حيث سعى الرئيس الشاغل للمنصب عبد الله واد على نحو مثير للجدال (وشبه قانوني فقط) إلى الفوز بفترة ولاية ثالثة. ولكن الديمقراطية الراسخة في السنغال لم تنج فحسب؛ بل إنها خرجت من الأزمة أقوى من ذي قبل. ولكن كيف؟

أولاً وقبل كل شيء، كان المواطنين السنغاليين، على النقيض من واد، عازمين على الالتزام بالأساليب السلمية. ورغم أن بعض المرشحين وجماعات المجتمع المدني اختارت استعراض القوة مع النظام، فإن الغالبية من السكان قرروا إلحاق الهزيمة بواد في صناديق الاقتراع ــ وهو النوع من الصبر واحترام التقاليد الانتخابية الذي يجب أن يكون مفهوماً تاريخيا.