6

المخاطر البيئية السيادية

نيروبي ــ حتى وقت اندلاع الأزمة المالية العالمية قبل أربعة أعوام، جرت العادة على النظر إلى السندات السيادية باعتبارها استثماراً جديراً بالثقة وخالياً من المخاطر تقريبا. ولكن منذ ذلك الوقت، أصبحت تعتبر أقل أماناً إلى حد كبير. حتى أن العديد من المراقبين داخل وخارج القطاع المالي ذهبوا إلى التشكيك في النماذج التي تعتمد عليها وكالات التصنيف الائتماني والشركات الاستثمارية وغيرها في تقييم المخاطر المرتبطة بمثل هذه الأوراق المالية.

ومن ناحية أخرى، بات من الواضح على نحو متزايد أن أي إصلاح لنماذج قياس المخاطر لابد أن يضع في الحسبان الآثار البيئية وندرة الموارد الطبيعية. والواقع أن تقريراً استثمارياً حديثاً أكَّد أن انخفاض أسعار نحو 33 سلعة أساسية في القرن العشرين ــ بما في ذلك الألمونيوم، وزيت النخيل، والقمح ــ تم التعويض عنه بالكامل في غضون عشرة أعوام بدأت بعام 2002، عندما ارتفعت أسعار السلع الأساسية إلى ثلاثة أمثالها.