Saturday, September 20, 2014
6

المخاطر البيئية السيادية

نيروبي ــ حتى وقت اندلاع الأزمة المالية العالمية قبل أربعة أعوام، جرت العادة على النظر إلى السندات السيادية باعتبارها استثماراً جديراً بالثقة وخالياً من المخاطر تقريبا. ولكن منذ ذلك الوقت، أصبحت تعتبر أقل أماناً إلى حد كبير. حتى أن العديد من المراقبين داخل وخارج القطاع المالي ذهبوا إلى التشكيك في النماذج التي تعتمد عليها وكالات التصنيف الائتماني والشركات الاستثمارية وغيرها في تقييم المخاطر المرتبطة بمثل هذه الأوراق المالية.

ومن ناحية أخرى، بات من الواضح على نحو متزايد أن أي إصلاح لنماذج قياس المخاطر لابد أن يضع في الحسبان الآثار البيئية وندرة الموارد الطبيعية. والواقع أن تقريراً استثمارياً حديثاً أكَّد أن انخفاض أسعار نحو 33 سلعة أساسية في القرن العشرين ــ بما في ذلك الألمونيوم، وزيت النخيل، والقمح ــ تم التعويض عنه بالكامل في غضون عشرة أعوام بدأت بعام 2002، عندما ارتفعت أسعار السلع الأساسية إلى ثلاثة أمثالها.

ومن المحتمل أن تؤدي ندرة الموارد الطبيعية المتزايدة إلى نقلة نوعية، في ظل آثار عميقة محتملة بالنسبة للاقتصادات ــ وبالتالي مخاطر الديون السيادية ــ على مستوى العالم. والواقع أن العديد من الدول بدأت تشهد بالفعل زيادة في أسعار الواردات من الموارد البيولوجية. ولم يعد بوسع الأسواق المالية أن تتغاضى عن الكيفية التي تعمل بها الأنظمة الإيكولوجية والخدمات التي تتكلف عدة تريليونات من الدولارات والمنتجات التي تقدمها ــ والتي تتراوح بين إمدادات المياه وتخزين الكربون والأخشاب، إلى التربة السليمة المطلوبة لإنتاج المحاصيل ــ على دعم الأداء الاقتصادي.

ونحن فضلاً عن هذا نعيش في عالم حيث لم يعد الإفراط في استغلال الموارد الطبيعية، والاستهلاك غير المستدام، وظروف العديد من الأنظمة الإيكولوجية، متوافقاً مع النمو الديموغرافي المتسارع، حيث من المتوقع أن يرتفع عدد سكان العالم من سبعة مليارات نسمة حالياً إلى أكثر من تسعة مليارات نسمة بحلول عام 2050.

لقد عملت دراسات مثل تقييم الألفية للأنظمة الإيكولوجية، واقتصاد الأنظمة الإيكولوجية والتنوع البيولوجي، والتي أجريت بتفويض من مجموعة الدول الثماني، على تحسين فهمنا للقيمة الاقتصادية، والإيكولوجية، والاجتماعية للسلع والخدمات التي تقدمها لنا الأنظمة الإيكولوجية، كما اقترحت اتباع طرق أفضل في تسعير هذه السلع والخدمات. ورغم ذلك فإن هذا الفكر الجديد لم يؤثر بشكل كبير بعد على سلوك المستثمرين في السندات ووكالات التصنيف.

قد يفترض البعض أن أسواق السندات تتمتع بالحماية من التأثيرات المترتبة على تغير المناخ، وتدهور الأنظمة الإيكولوجية، وندرة المياه. وفي ظل وجود أكثر من أربعين تريليون دولار من الديون السيادية في الأسواق العالمية في أي وقت، فإن هذا يشكل مخاطرة شديدة.

ومن أجل معالجة الفجوة بين الواقع والتصور، أطلقت مبادرة تمويل برنامج الأمم المتحدة للبيئة، وشبكة البصمة العالمية، إلى جانب عدد من المستثمرين المؤسسيين ومقدمي المعلومات، مشروع المخاطر البيئية في تحليل الائتمان السيادي.

وسوف يحتل المشروع مركز الصدارة في اجتماع المستثمرين في لندن في التاسع عشر من نوفمبر/تشرين الثاني، لتوفير لمحة مبكرة للكيفية التي يمكن بها وضع ال��عايير البيئية في الحسبان أثناء إعداد نماذج المخاطر الائتمانية، وبالتالي تقييم السندات السيادية ائتمانيا. ويسلط مشروع المخاطر البيئية في تحليل الائتمان السيادي الضوء على الموقف في العديد من الدول ــ بما في ذلك البرازيل، وفرنسا، والهند، وتركيا، واليابان ــ من أجل إظهار الكيفية التي قد يتعرض بها مستوردو ومصدرو الموارد الطبيعية مثل الأخشاب، والأسماك، والمحاصيل الزراعية للتقلب المتزايد الذي يصاحب زيادة ندرة الموارد العالمية. ووفقاً لتقديرات التقرير الصادر عن مشروع المخاطر البيئية في تحليل الائتمان السيادي فإن أي تغيير بنسبة 10% في أسعار السلع الأساسية من الممكن أن يؤدي إلى تغيرات في الميزان التجاري لأي بلد قد تصل إلى أكثر من 0,5% من الناتج المحلي الإجمالي.

ومن ناحية أخرى، فإن العواقب الاقتصادية المترتبة على التدهور البيئي قد تكون شديدة. ووفقاً لتقديرات التقرير فإن أي انخفاض بنسبة 10% في القدرة الإنتاجية للتربة ومساحات المياه العذبة وحده من الممكن أن يؤدي إلى انخفاض في الميزان التجاري قد يعادل أكثر من 4% من الناتج المحلي الإجمالي.

ومن الواضح أن المخاطر البيئية قد تكون كبيرة بالقدر الكافي للتأثير على اقتصادات الدول بطرق كفيلة بالتأثير على استعدادها أو قدرتها على سداد الديون السيادية. فضلاً عن ذلك فإن هذه المخاطر تتفاوت بدرجات هائلة بين مختلف البلدان، بما في ذلك الدول التي يشير تصنيفها الائتماني الحالي إلى مستويات مماثلة من المخاطر السيادية.

ويشير هذا إلى أن النتائج التي تم التوصل إليها والطرق المنهجية المطبقة في مشروع المخاطر البيئية في تحليل الائتمان السيادي قادرة على جلب قيمة مضافة إلى تحليل المخاطر السيادية التقليدي، من خلال تقديم نظرة فاحصة في عوامل متغيرة ذات صلة ولكنها لا تدخل في الحسبان حاليا. هذا فضلاً عن تشجيع وكالات التصنيف الائتماني، والمستثمرين السياديين، ومديري الأصول على النظر في الكيفية التي يمكن بها دمج هذه العوامل في نماذج المخاطرة التي تحكم عملهم.

لقد حان أوان السعي إلى تكوين فهم أفضل للعلاقة بين المخاطر البيئية والمخاطر المرتبطة بالموارد الطبيعية وبين مخاطر الائتمان السيادي. فآنئذ فقط سوف يكون بوسع المستثمرين ووكالات التصنيف والحكومات أن تخطط للأمدين المتوسط والبعيد بالاستعانة بالمعرفة المطلوبة لضمان النمو الاقتصادي والاستقرار الطويل الأجل.

ترجمة: إبراهيم محمد علي          Translated by: Ibrahim M. Ali

Hide Comments Hide Comments Read Comments (6)

Please login or register to post a comment

  1. CommentedJonathan Lam

    gamesmith94134: Sovereign Environmental risk

    PROCYON MUKHERJEE is right about the iron ore, aluminum fell badly because the slow economy. How about the $100-$145 to a barrel of oil, or cotton? They all have time frame in the necessity and price varies. I think Achim Steiner and Susan Burns interested in the formula of life or even eternity. As in free market, we do have code of morale in good will that protects sovereignty that is not accountable to digital, in order to make the free market and enterprising work. We must put ourselves in constraints of ethics and rules just to achieve dignity and fairness in trading among nations.

    In the recent days, we, many of those monetarist, abused the exchange rate and credit in controlling the commodity market since we are no longer produce. We trade currencies for valued added goods from foreigners that our dependency on profits made our industries worsen as in outsourcing and financing; then we fell to anemic growth and unemployment. Did we learn from the sovereignty debts and fallen banks? It was the concept of digitalization on business or livelihood. Since the days I worked in Africa, I wonder why its population doubled to the developed nations. I realize God do have a way to human race to eternity, and only human race ends its journey through; substitution is what we human can even out on technology. African multiplies and developed nations population slows down.

    Perhaps, we must know of the resources that generate growth, like financial capital equitable valued goods, humans, and natural minerals. Each carries its value and time limits to its utilization to growth. Why scarcities make it more valuable? It only counts if it change to goods after it combine or added to other that generate value. I think Mr. Steiner and Burns must do more research on cotton or iron why they fell. When some said oil should go over 200 by the end of 2000, I worry. However, we evolve and oil was substitute by green energy and nuclear power, it stands at 95-100. If European Union deals get busted, and global economy slows down more to depression, will oil go 75? It is the free market system to work. In the case of recent hot cash rushed into Hong Kong and China, it was digitally correct to gain if you pay 0.25% interest to capture 6.25% where Chinese paid on their mortgage, currently, you are not infected with inflation. Was it correctly “pegged”? What is the sovereignty environment risk to Hong Kong or China if fairness is not the issue? Or is it the morale of this story is just simple as profit while you can?

    November 19th,2012 is the day of the great dilemma on those G8 how they think of the our free market system and the currency exchange. If there is no insertion of its code of morality and good wills, it does not make sense whether their solution is digitally correct in a way they harmonize the global economy with growth and prosperity.

    Happy London Whale sighting tour, no renminbi reserves is needed?

    May the Buddha bless you?

  2. Portrait of Christopher T. Mahoney

    CommentedChristopher T. Mahoney

    I was responsible for Moody's sovereign credit group for over a decade, so I am familiar with "conventional" sovereign credit analysis. Much progress has been made in the predictive power of sovereign credit analysis since the East Asian crisis of 1997-98. Government default because they are unable to refinance their debt in the market. This may be a result of excessive reliance on confidence-sensitive funding, or because of a political inability to maintain sound fiscal policies. There have been cases in which adverse commodity price movements have affected competitiveness and the balance of payments. Some economies are overly dependent upon a single export or import item, such as oil, cod fish, or sugar. This is captured in analysis by subjecting the economy to a plausible stress scenario. For an oil exporter, that would be $40 oil; for an importer, it would be $200 oil. There is no need to forecast commodity prices to conduct such an analysis.

  3. CommentedZsolt Hermann

    The solution is simple but people do not want to recognize it because accepting the true situation and its solution would require a total paradigm shift and complete attitude change towards life and reality in general.
    Humans are part of the vast natural system around, still they consider themselves above the system, as if people could start designing and using systems, structures that are above the natural laws and principles, which lead to the present socio-economic system that is based on an illusion.
    In order to satiate a constant greed, yearning for more profit and expansion, humanity has been building bubbles on top of bubbles gradually leaving any connection with the natural system and its principles behind.
    Today's human society is in direct opposition to this natural system, and as a result all living ecosystems, starting from the individual human being through the human society to the relationship in between humanity and the environment are harmed.
    Credits, Bonds, and any other kind of financial trickery, exploring and extracting natural resources for profit instead for necessities are causing irreversible damage and volatile and unsustainable scenarios. The constant quantitative growth approach resembles cancer in a living natural organism.
    Despite all the signs being clearer with each day of the deepening crisis, despite countless scientific publications confirming the same, leaders and the public alike ignores the facts and continues pretending that this illusion is sustainable and we have credible solutions, despite all solutions leading to deeper and more complex crisis.
    The only solution is the return to the natural, necessity and available resource based economic model, and such a governing system that takes into consideration all the details and principles of the global, interdependent human network within the all inclusive natural system.
    Humanity is in dire need of leaders and public opinion former people and media, that are capable of seeing and understanding the whole system in its totality, seeing and understanding the multi-dimensional interconnections and how a general harmony and homeostasis is possible with the active partnership of humanity within this system.

  4. CommentedProcyon Mukherjee

    To substantiate the argument on commodities, let me give the first evidence in Iron Ore, where the last six months has seen a drop of 30% in prices-http://www.indexmundi.com/commodities/?commodity=iron-ore
    In Aluminum, after a brief rally around the QE3, the downward rally has seen 12% drop in the last six months-
    http://www.kitcometals.com/charts/aluminum_historical_large.html#6months and in Copper we see that over last five years we have reached the same level where we were:
    http://www.kitcometals.com/charts/copper_historical_large.html#6months

    The signs are clear where the commodities super cycle had taken us and what risks we already carry.

    Procyon Mukherjee

  5. CommentedProcyon Mukherjee

    Sorry, that such tall claims on resource scarcity has taken us into a muddle that we could have avoided; if price is the best signal, then going by Aluminum and Iron Ore prices, we are currently where we were ten years back, which says a lot on the supply glut we have created based on erroneous projections. Excessive financialization into commodities have not only created the supply glut, it has also created the virtual demand to service that supply at the cost of a dampened price that impact certain constituencies very badly; to top it all is the volatility that comes from shocks (both during contractionary and expansionary monetary policy that the central banks unfold).

    Procyon Mukherjee

  6. CommentedMarc Laventurier

    Seems like an attempt to synthesize chalk and cheese, i.e., erasable (and risible) financial figurin' and the production of humanity's most basic needs. But 'liars figure and figures lie', especially when the tote board is run like a fun-house mirror. Let's hope that whoever is doing the figurin' can resist the temptation to prop up a starving brown girl in front of her warped reflection and complement her on her figure.

Featured