0

إنجاح العولمة

كنت قد كتبت مراراً وتكراراً عن المشاكل التي تفرضها العولمة: نظام التجارة العالمية الجائر الذي يعوق النمو؛ والنظام المالي العالمي غير المستقر والذي يفضي إلى أزمات متكررة، فضلاً عن الدول الفقيرة التي كثيراً ما تجد نفسها مثقلة بأعباء ديون لا تطاق؛ وأنظمة الملكية الفكرية العالمية التي تحرم العالم من الحصول على العقاقير المنقذة للحياة، حتى في ظل اجتياح مرض مثل الإيدز للعالم النامي.

كما كتبت كثيراً عن انحرافات العولمة: فالأموال ينبغي أن تتدفق من الدول الثرية إلى الدول الفقيرة، ولكن خلال الأعوام الأخيرة كانت الأموال تتدفق في الاتجاه المعاكس. وعلى الرغم من أن الأغنياء أكثر قدرة على تحمل المجازفات المتعلقة بتقلبات العملة وأسعار الفائدة، إلا أن الفقراء هم الذين يتحملون القدر الأعظم من التأثيرات الناجمة عن هذه التقلبات.