0

الديون والديمقراطية

برينستون ـ إن أزمة الديون السيادية في الاتحاد الأوروبي تشكل تهديداً أساسياً ليس فقط لليورو، بل وأيضاً للديمقراطية والمساءلة العامة. في الوقت الراهن تقتصر النكبات والمعضلات التي تعاني منها أوروبا على بلدان صغيرة نسبياً مثل اليونان وأيرلندا والمجر. ولكن في كل من هذه البلدان يبدو وكأن الحكومات لجأت إلى الغش فأخلت ببنود أساسية في العقد الديمقراطي.

وتوشك الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي على تسليط الضوء على واحد من هذه البلدان. إن دور المجر لتولي رئاسة الاتحاد الأوروبي يأتي في وقت يشهد جدالاً حاداً حول التغيير الذي أدخله رئيس الوزراء فيكتور أوربان على القانون الدستوري وقمع حرية الصحافة، فضلاً عن جولة جديدة من المخاوف بشأن الاستدامة المالية للدولة.