Wednesday, April 23, 2014
Exit from comment view mode. Click to hide this space
0

كرة القدم والسياسة الجغرافية

في رياضة كرة القدم لا تكون الهزيمة أبدية، لكنها تتسم دوماً بالعواطف المتقدة المشبوبة. ويرى محبو هذه الرياضة أن الاتحاد الدولي لكرة القدم، الفيفا (الهيئة الدولية التي تدير أمور كرة القدم على مستوى العالم) كان يستحق الحصول على جائزة نوبل للسلام منذ مدة طويلة. وفي ذات الوقت يرى آخرون، ممن يشعرون بالاستياء والسخط من كرة القدم والمشاعر التي تحركها، أن رياضة كرة القدم لم تعد مجرد لعبة، بل تحولت إلى نوع من الحرب التي تذكي نار أخس أشكال المشاعر القومية.

تُـرى هل توجد علاقة بين كرة القدم (والرياضة بصورة عامة) وبين الروح القومية والعدوانية؟ أثناء العصور الوسطى كانت الرياضة كثيراً ما تُـمْـنَع في إنجلترا لأنها كانت تأتي على حساب التدريب العسكري. وبعد هزيمة فرنسا في عصر بسمارك على يد ألمانيا أثناء الحرب الفرنسية الروسية، أوصى البارون بيير دي كوبرتين (الذي أحيا الألعاب الأولمبية من جديد بعد ذلك ببضعة عقود) بتجديد التأكيد على الصبغة الوطنية للرياضة، وهو ما لفت الانتباه آنذاك باعتباره شكلاً من أشكال الاستعداد العسكري.

في مباريات كرة القدم تعمل الطقوس المعتادة ـ التلويح بالعلم، والنشيد الوطني، والأغاني الجماعية ـ واللغة المستخدمة في التعليق (مثل: "تبدأ المباراة بسلسلة من المظاهر العدائية"، و"اللاعب يقصف المرمى"، و"يفجر الدفاع"، و"يطلق قذيفة")، على تعزيز مفهوم الحرب بوسائل أخرى. والحقيقة أن إحدى الحروب اندلعت بسبب كرة القدم. ففي عام 1969 وقع صدام مسلح بين هندوراس وسلفادور بعد مباراة تأهيلية لنهائيات كأس العالم لكرة القدم.

ومما يبدو أن مباريات كرة القدم قد تؤدي إلى إحياء الخصومات الوطنية واستحضار أشباح الحروب الماضية. على سبيل المثال، أثناء نهائيات كأس الأمم الآسيوية لعام 2004، التي وضعت الصين في مباراة ضد اليابان، ارتدى مشجعو الفريق الصيني أزياءً عسكرية تشبه تلك التي كانت ترتديها القوات اليابانية أثناء ثلاثينيات القرن العشرين، وذلك للتعبير عن عداوتهم للفريق الياباني. ولوح مشجعون صينيون آخرون بلوحات مخطوط عليها الرقم ثلاثمائة ألف، في إشارة إلى عدد الصينيين الذين قتلهم الجيش الياباني في عام 1937.

ولكن هل نستطيع حقاً أن نقول إن كرة القدم مسئولة عن العلاقات الدبلوماسية الرديئة الحالية بين الصين واليابان؟ بالطبع كلا. ذلك أن مظاهر العداء التي تتجلى في ملعب كرة القدم تعكس التوتر القائم في العلاقات بين دولتين، والتي ترزح تحت عبء تاريخ عامر بالآلام.

ولكن على الوجه المقابل، لم تسفر مباراة شبه النهائي التي جرت وقائعها بين فرنسا وألمانيا في مدينة أشبيلية في عام 1982، عن أية اضطرابات سياسية، سواء على صعيد العلاقات الدبلوماسية بين البلدين أو على صعيد العلاقات بين الشعبين. حيث اقتصرت الخصومة على الملعب، وانتهت بانتهاء المباراة.

إن ما تقدمه كرة القدم حقاً هو عبارة عن مساحة متبقية من المواجهة تسمح بالتعبير عن العداوة بصورة لا ينبغي لها أن تخرج عن السيطرة، وعلى نحو لا يؤثر على أكثر المناطق أهمية في العلاقات بين الدول. في المستقبل القريب سوف يصبح لفرنسا وألمانيا جيش مشترك ـ وأصبح لديهما بالفعل عملة مشتركة ـ إلا أن استمرار الفرق الوطنية يسمح ضمن إطار محدود بالإبقاء على الخصومة بين البلدين.

من الممكن أيضاً أن تعمل كرة القدم كمناسبة لتبادل الإيماءات الإيجابية. فقد ساعد التنظيم المشترك بين اليابان وكوريا الجنوبية لبطولة كأس العالم في عام 2002 على التعجيل بالدخول في عملية المصالحة الثنائية بين الدولتين. حتى أن أداء لاعبي كوريا الجنوبية حاز على الإعجاب والاستحسان في كوريا الشمالية. وعلى ما يبدو أن الرياضة تشكل المقياس الأفضل للعلاقات بين شطري الشعب الكوري المنقسم إلى دولتين.

فضلاً عن ذلك فإن كرة القدم تتفوق على الخطب الطويلة أو القرارات الدولية في الحث على التقدم نحو الحلول السلمية للصراعات العسكرية. فبعد تأهل فريق ساحل العاج الوطني لنهائيات كأس العالم لكرة القدم لهذا العام، خاطب أفراد الفريق الذي تألف من مواطنين من الشمال والجنوب أخوانهم المواطنين، وناشدوا الطوائف المتحاربة في البلاد أن تلقي السلاح وأن تعمل على وضع نهاية للصراع الذي أدى إلى تمزيق بلدهم. وبعد إسقاط رئيس هاييتي جون برتراند أريستيد منذ بضعة أعوام، عمل فريق كرة القدم البرازيلي كسفير لقوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة والتي تولت البرازيل قيادتها آنذاك. ومن كوسوفو إلى كابول، حين يتوقف الصراع، سنجد أن كرة القدم تشكل الإشارة الأولى لعودة المجتمع إلى حالته الطبيعية.

كان جو هافيلانج الرئيس السابق للاتحاد الدولي لكرة القدم يحلم دوماً بإقامة مباراة في كرة القدم بين الإسرائيليين والفلسطينيين: وكان نائب الرئيس الأميركي آل جور ينظر إلى مثل هذه المباراة باعتبارها وسيلة لمساعدة واشنطن في التوصل إلى حل للنزاع الإسرائيلي الفلسطيني. ومن يدري، ربما نشهد مباراة كهذه ذات يوم. ومما لا شك فيه أن مباراة كرة القدم التي جرت بين فريقي إيران والولايات المتحدة كانت بمثابة لحظة تآخي وصداقة بين الفريقين. وربما كان من المفيد أن نقيم مباراة أخرى بين إيران والولايات المتحدة في هذا الوقت العصيب.

يكمن السبب وراء ذلك في أن كرة القدم تسمح بمواجهات رمزية محدودة، لا يترتب عليها مجازفات سياسية كبرى، وهذا أمر مفيد. كما أن كرة القدم تخلف أثراً واسع النطاق على الرأي العام الوطني والعالمي، ولو لم يكن ذلك الأثر عميقاً. ولقد عبر عالم الاجتماع نوربرت إلياس عن هذا حين قال: "إن مشاهدي إحدى المباريات في كرة القدم يستطيعون أن يستمتعوا بالإثارة الأسطورية المستمدة من معركة تدور رحاها على أرض الملعب، وهم يدركون في ذات الوقت أن أياً من اللاعبين أو الجماهير لن يتحمل أي نوع من أنواع الأذى".

وكما يحدث في الحياة الواقعية، فقد ينقسم المشجعون بين الأمل في النصر والخوف من الهزيمة. ولكن في عالم كرة القدم يكون التخلص من خصم ما أمر مؤقت في كل الأحوال. فهناك دوماً احتمال إقامة مباراة ثأرية. وباعتباري مواطناً فرنسياً فأنا لا أطيق الانتظار حتى يحين موعد المباراة القادمة في كأس العالم لكرة القدم بين فرنسا وألمانيا. لكنني أريد لفرنسا أن تثأر لنفسها من هزيمتها أمام ألمانيا في البطولة الأخيرة لكأس العالم التي جرت في أشبيلية، وليس لهزيمتها أمامها في فيردون.

Exit from comment view mode. Click to hide this space
Hide Comments Hide Comments Read Comments (0)

Please login or register to post a comment

Featured