0

إعادة النظر في أساليب مكافحة الايدز

كوبنهاجن ـ قبل ثلاثين عاما، انتبه العالم إلى أول إرهاصة خافتة لكارثة وشيكة، عندما أصيب خمسة من الرجال المثليين في لوس أنجلس بالمرض الذي بات يُعرَف باسم فيروس نقص المناعة البشرية/الايدز. واليوم يخلف هذا المرض تأثيراً عالمياً حقيقيا، حيث يحصد أرواح 1.8 مليون إنسان سنويا ـ أو ما يعادل محو سكان ولاية واشنطن العاصمة بالكامل من الوجود، ثلاث مرات في كل عام.

بطبيعة الحال، حدثت اختراقات علمية ملموسة منذ عام 1981. فقد أثبت العلماء أن فيروس ارتجاعي لم يكن معروفاً من قبل كان السبب وراء مرض الايدز، وقرروا أن هذا الفيروس انتقل في الأساس عن طريق الاتصال الجنسي. كما ابتكروا اختبارات قادرة على تحديد حالة المصاب بفيروس الايدز أو قياس تطور المرض. وصمموا عقاقير مضادة للفيروسات الارتجاعية التي جعلت من الممكن تحويل عدوى الايدز إلى حالة مزمنة يمكن التعايش معها.