0

الاهتمام (بمقابل)

زيوريخ ـ لقد بات من المألوف والشائع في أيامنا هذه أن نتحدث عن الاهتمام الشخصي بوصفه سلعة أو حتى عملة. وتبحث العديد من الشركات عن سبل لتحويل مسألة "الاهتمام" بالعملاء كأفراد على مستوى العالم إلى عملية آلية تلقائية، ولو أن العديد من هذه الشركات تخلط بين الاهتمام والنية (نية الشراء). والواقع أن "الاهتمام" أصبح أكثر تشويقاً الآن بعد أن عملت شبكة الإنترنت على تيسير سبل قياسه.

بيد أن الاهتمام ليس عملة أو سلعة. صحيح أنه من الممكن أن يشترى ويباع على نحو ما، ولكن من غير الممكن أن يتم تداوله مع أطراف ثالثة، وهو غير قابل للمقايضة بشكل كامل.