0

أوباما والمشي على الحبل

كمبريدج ـ ذَكَر أحد مسؤولي الخارجية الأميركية أن مفهوم "القوة الذكية" ـ الدمج الذكي للدبلوماسية والدفاع والتنمية وغير ذلك من أدوات ما قد نطلق عليه القوة "الصارمة" والقوة "الناعمة"، والربط بينها في شبكة واحدة ـ هو في صميم رؤية إدارة أوباما في السياسة الخارجية. ولكن في الآونة الأخيرة وجدت استراتيجية "القوة الذكية" التي تبناها أوباما نفسها في مواجهة تحد عويص وعنيد يتمثل في الأحداث الجارية في الشرق الأوسط.

فإذا فشل أوباما في دعم الحكومات في مصر والبحرين والمملكة العربية السعودية واليمن، فقد يعرض للخطر أهدافاً بالغة الأهمية في السياسة الخارجية، مثل السلام في الشرق الأوسط، أو القاعدة البحرية في الخليج الفارسي، أو استقرار أسواق النفط، أو التعاون ضد إرهاب تنظيم القاعدة. ومن ناحية أخرى، إذا اكتفى أوباما بمساندة مثل هذه الحكومات فإنه يستعدي بذلك المجتمع المدني الجديد الذي مكنته ثورة المعلومات في تلك البلدان، وهو ما قد يهدد الاستقرار في الأمد الأبعد.