0

إنهاء استعمار منطقة الفرنك

دكار ــ إن فرنسا تصارع الآن عبء الديون العامة والعجز الذي دفع ستاندرد آند بورز مؤخراً إلى خفض تصنيفها الائتماني. وعلى الرغم من خطر الركود الذي يلوح في الأفق الآن، فإن البلاد اضطرت إلى تنفيذ برنامج تقشف صارم. ولكن المحنة التي تعيشها فرنسا محسوسة أيضاً خارج حدودها، حيث كانت سبباً في إثارة شائعات حول احتمال خفض قيمة الفرنك الأفريقي، العملة المشتركة في منطقة الفرنك، والتي تضم 14 بلداً أفريقياً وجزر القمر في المحيط الهندي.

وتُعَد منطقة الفرنك في واقع الأمر منطقة اقتصادية تابعة للاقتصاد الفرنسي. فالفرنك الأفريقي قابل للتحويل إلى اليورو وتحويله بحرية إلى فرنسا، التي تسيطر شركاتها على نصيب الأسد في القطاع الخاص في منطقة الفرنك وتحصل على أغلب العقود العامة في المنطقة. وفي الواقع العملي، يشكل هذا صيغة أكيدة لهروب رأس المال الدائم.