Ceramic model of bag of money Ceramic bag of money/Pixabay

The Year Ahead 2016

اللانظام النقدي العالمي

نيودلهي ــ بحلول نهاية عام 2015، يتباهى العالم بعدد قليل من مناطق النمو القوي. وفي وقت حيث تحتاج البلدان المتقدمة وبلدان الأسواق الناشئة على حد سواء إلى النمو السريع للحفاظ على الاستقرار الداخلي، فإن هذه الحالة بالغة الخطورة. فهي تعكس ضروباً متعددة من العوامل، بما في ذلك نمو الإنتاجية في البلدان الصناعية، وأعباء الديون المتراكمة من فترة الركود العظيم، والاحتياج إلى إعادة صياغة نموذج النمو القائم على التصدير في الأسواق الناشئة.

كيف يمكن إذن التعويض عن ضعف الطلب؟ من الناحية النظرية، ينبغي لأسعار الفائدة المنخفضة أن تعمل على تعزيز الاستثمار وخلق فرص العمل. أما في الواقع العملي، فإذا كانت أعباء الديون تعني استمرار ضعف الطلب الاستهلاكي، فإن العائد الحقيقي على الاستثمارات الجديدة قد ينهار. بل إن السعر الحقيقي المحايد الذي أشار إليه نوت ويكسل قبل قرن من الزمن ــ والذي يمثل في عموم الأمر سعر الفائدة اللازم لإعادة الاقتصاد إلى التشغيل الكامل للعمالة مع التضخم المستقر ــ ربما يكون سلبيا. ويفسر هذا انجذاب البنوك المركزية إلى السياسة النقدية غير التقليدية، مثل التيسير الكمي. والواقع أن الأدلة التي قد تؤكد أن هذه السياسات تعزز الاستثمار المحلي والاستهلاك مشوشة وملتبسة في أفضل تقدير.

وتُعَد زيادة الإنفاق الحكومي على البنية الأساسية من الوسائل الأخرى المغرية لتحفيز الطلب. ولكن في البلدان المتقدمة، تم تنفيذ أغلب الاستثمارات الواضحة بالفعل. وفي حين يدرك الجميع الحاجة إلى إصلاح أو إحلال البنية الأساسية القائمة (تُعَد الجسور في الولايات المتحدة مثالاً جيدا)، فإن تخصيص الإنفاق على نحو رديء من شأنه أن يزيد من القلق العام بشأن احتمال زيادة الضرائب، وربما زيادة مدخرات الأسر، والحد من استثمارات الشركات.

To continue reading, please subscribe to On Point.

To access On Point, log in or register now now and read two On Point articles for free. For unlimited access to the unrivaled analysis of On Point, subscribe now.

required

Log in

http://prosyn.org/sZ7WUcO/ar;
  1. Joe McCarthy, Roy Cohn, and Donald Trump Getty Images

    Red Scares, Then and Now

    • Russia’s interference in American and European elections constitutes a serious offense. 

    • But by treating Russian President Vladimir Putin and his cronies as an existential threat, Western leaders are playing directly into the Kremlin’s hands, and validating its false narrative about Russia’s place in the world.
  2. Trump visits China Thomas Peter-Pool/Getty Images

    China’s New World Order?

    • Now that Chinese President Xi Jinping has solidified his position as China’s most powerful leader since Mao Zedong, he will be able to pursue his vision of a China-led international order.

    • But if China wants to enjoy the benefits of regional or even global hegemony in the twenty-first century, it will have to prove itself ready to accept the responsibilities of leadership.
  3. Paul Manafort Alex Wong/Getty Images

    The Fall of the President’s Men

    • There can no longer be any doubt that Donald Trump is the ultimate target of Special Counsel Robert Mueller’s sweeping investigation of alleged Russian interference in the 2016 presidential election. 

    • But even if Mueller doesn’t catch Donald Trump in a crime, the president will leave much human and political wreckage behind.
  4. Painted portraits of Chinese President Xi Jinping and late communist leader Mao Zedong Greg Baker/Getty Images

    When China Leads

    For the last 40 years, China has implemented a national strategy that, despite its many twists and turns, has produced the economic and political juggernaut we see today. It would be reckless to assume, as many still do in the US, Europe, and elsewhere, that China’s transition to global preeminence will somehow simply implode, under the weight of the political and economic contradictions they believe to be inherent to the Chinese model.