posnerodede2_Stefano MontesiCorbis via Getty Images_girlsphone Stefano Montesi/Corbis via Getty Images

Back to Health: Making Up for Lost Time

إطلاق العنان لإمكانيات الفتيات من خلال التكنولوجيا

نيروبي- عندما ظهر كوفيد-19 لأول مرة، وصفه البعض على أنه "عامل هام لتحقيق التكافؤ"، لأن الفيروسات لا تميز على أساس العوامل الاجتماعية والاقتصادية. ولكننا نعلم الآن أن الوباء قد عزز التفاوتات الموجودة مسبقًا وفاقمها، لا سيما تلك التي تضر بالنساء والفتيات. إذ أدت عمليات الإغلاق والقيود الأخرى إلى تعريض الفتيات لدرجة أكبرمن خطر التعرض للعنف، كما أدى إلى حرمانهن من الوصول إلى التعليم، والتنقل، والرعاية الصحية، وخدمات الصحة الجنسية والإنجابية.

وستستمر هذه المشاكل لسنوات بعد انتهاء الوباء. إذ تفيد تقديرات صندوق "ملالا" أن حوالي 20 مليون فتاة قد لا يَعُدن للفصول الدراسية أبدًا. وستتزوج الكثيرات منهن في سن أصغر مما كن يتوقعن، وسيكون لذلك تداعيات تؤثر مدى الحياة على استقلالهن، وفرصهن، ومكاسبهن المحتملة. وفضلا عن ذلك، خَلُص صندوق الأمم المتحدة للسكان أن ما يقرب من 12 مليون امرأة وفتاة في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل، لم يكن بإمكانهن الحصول على موانع الحمل خلال العام الماضي، مما أدى إلى وقوع 1.4 مليون حالة حمل إضافية غير مقصودة.

وكانت النساء والفتيات في وضع ضعيف قبل انتشار الوباء، لكن يتعين عليهن الآن أن يناضلن بقوة أكبر من أي وقت مضى من أجل مستقبلهن. ومع ذلك، على الرغم من مليارات الدولارات التي استُثمرت على مدى العقد الماضي في التعليم، وعيادات الصحة الجنسية، وغيرها من الموارد الخاصة بالفتيات، إلا أن هذه الخدمات لا تُستخدم بصورة كافية حتى عندما تكون مجانية. إذ لا تزال الفتيات يواجهن عوائق خارجية شديدة تحول دون وصولهن إلى تلك الخدمات. وتتمثل في معايير النوع الاجتماعي والمعلومات المغلوطة، فضلاً عن تدني الثقة بالنفس، مما يمنع الكثيرات من العمل على تحسين حياتهن.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/8adMhBKar