Newspaper headline that says 'terrorism' Susan Sermoneta/Flickr

The Year Ahead 2016

كيف نكافح الإرهاب الجهادي

نيويورك ــ إن المجتمعات المفتوحة عُرضة للخطر دائما. ويصدق هذا بشكل خاص في حالة أميركا وأوروبا اليوم، وذلك نتيجة للهجمات الإرهابية في باريس وأماكن أخرى، والطريقة التي تفاعلت بها أميركا وأوروبا، وخاصة فرنسا، مع هذه الهجمات.

لقد اكتشفت التنظيمات الإرهابية الجهادية، مثل تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) والقاعدة، نقطة الضعف التي تعيب مجتمعاتنا الغربية: الخوف من الموت. وبتأجيج هذا الخوف عن طريق شن الهجمات المروعة ونشر مقاطع الفيديو الرهيبة المفزعة، توقظ آلة داعش الدعائية هذا الخوف وتضخمه، وتدفع حتى العقلاء في المجتمعات المفتوحة إلى التخلي عن عقلهم.

اكتشف علماء الدماغ أن العواطف تشكل عنصراً أساسياً في عمليات التفكير والاستنتاج بين البشر. ويفسر هذا الاكتشاف لماذا يشكل الإرهاب الجهادي مثل هذا التهديد القوي لمجتمعاتنا: فالخوف من الموت يدفعنا وقادتنا إلى التفكير ــ ثم التصرف ــ بحماقة.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/3v5lqtv/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.