European Union flag European Union flag/Pixabay

The Year Ahead 2016

التضامن الأوروبي في عالم تسوده الأزمات

بروكسل ــ تُعَد نهاية العام دوماً وقتاً مناسباً لمراجعة الحقائق والتثبت من الأمور. وفي نهاية عام 2015، نستطيع أن ننظر إلى الوراء إلى عام شهد صمود التضامن الأوروبي ــ الذي كان عُرضة لخطر الظهور بمظهر مسرحي مبتذل ــ في وجه ما قد يمكننا اعتباره أعظم المحن التي ربما واجهها منذ نهاية الحرب العالمية الثانية.

لقد خضع التضامن الأوروبي لاختبار شديد القسوة طيلة القسم الأعظم من العام بفِعل الأزمة اليونانية ــ التي لا تزال عواقبها الاقتصادية والاجتماعية محسوسة في منطقة اليورو ومختلف أنحاء الاتحاد الأوروبي. فمنذ بداية العام، اختبرت المحادثات بشأن اليونان صبرنا جميعا. وقد خسرنا قدراً كبيراً من الوقت والثقة. وأحرِقَت الجسور، وقيلت كلمات لا يمكن سحبها بسهولة. ورأينا الديمقراطيات في أوروبا تنقلب على بعضها البعض.

وفي مجمل الأمر، كانت أوروبا تحدق في الهاوية. ولم نتمكن من التراجع عنها إلا عندما أصبحنا على الحافة. وفي نهاية المطاف وقفت بلدان الاتحاد الأوروبي بجانب اليونان، وبُذِلَت التعهدات، والتزم بها الجميع ونفذوها، والآن أصبح لدينا منهاج جديد. وكانت الغَلَبة للتضامن الأوروبي، وبدأت الثقة تتعافى. وتتلخص الضرورة الأساسية الآن في تنفيذ الإصلاحات، واستمرار المفوضية الأوروبية في دعم اليونان من خلال هيئة دعم الإصلاح البنيوي الجديدة، فضلاً عن تقديم المساعدة الفنية في كل خطوة على الدرب الذي لا يزال طويلا.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To continue reading, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/wVrhpFU/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.