cjmurray2_Getty Images Getty Images

Special Edition Magazine, Spring 2021: Back to Health: Making Up for Lost Time

نُظم بيانات الصحة العامة التي نحتاج إليها

سياتل - عندما يشهد أي بلد انتشار مرض مُعدي، فإن كل يوم يُشكل أهمية بالغة وفارقًا كبيرًا. فكلما استغرق الأمر وقتًا أطول لتحديد المرض المُتفشي وإجراء بحوث حوله واحتوائه، زاد عدد الأرواح التي قد نخسرها.

ولهذا السبب يتعين علينا إعداد أنظمة بيانات الصحة العامة الخاصة بنا لمواجهة الجائحة المُقبلة وإعادة هيكلتها للتعامل مع الجائحة الحالية. إن أزمة جائحة فيروس كوفيد 19 لم تنته بعد؛ وفي العديد من البلدان، يزداد الوضع سوءًا. ومن خلال الاستثمار في التكنولوجيات الرقمية في الوقت الحالي ونشر بيانات مجهولة المصدر على الإنترنت، يمكن لصُناع السياسات تعزيز استجابتهم للجائحة المُستمرة، واتخاذ إجراءات سريعة عند ظهور تهديد آخر للصحة العامة.

وتتمثل أولى الخطوة المهمة نحو الاستعداد الأكثر فعّالية للتغلب على الجائحة في تقديم بيانات تقارير دخول المستشفيات لمسؤولي الصحة الوطنيين عند وصول المرضى. قد يكون وجود عدد كبير من الحالات الواردة بصورة غير عادية، حتى في غياب الاختبارات المعملية، أول إشارة تحذير على وجود تهديد جديد مُميت. يمكن أن يؤدي الإبلاغ عن بيانات دخول المستشفيات إلى جانب التشخيصات، مثل الالتهاب الرئوي، إلى تعزيز قيمة هذا التدفق من البيانات اليومية، وربما تمكين مسؤولي الصحة العامة من القضاء على الجائحة التالية في بدايتها.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/dojeAPrar